للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

العدد 357 من مجلة النداء

Image may contain: one or more people
الرفيق الأمين العام حنا غريب

بيان صادر عن الحزب الشيوعي الأردني حول المسيرات الراجلة للمتعطلين عن العمل

المبادرة الخّلاقة التي أطلقها ونفذها متعطلون عن العمل في مدينة العقبة بالسير مشياً على الأقدام للاعتصام أمام "بيت الأردنيين" في عمان سرعان ما ترددت أصداؤها الإيجابية في سائر المحافظات، مما يؤشر الى أن الأوضاع المعيشية باتت قاسية وتفوق قدرة الناس على الاحتمال والتعايش معها.
في هذا التحرك ليس ثمة أي مفاجئة. فالنهج الاقتصادي الذي طالما حذر حزبنا، كما أحزاب وقوى المعارضة اليسارية والقومية من تداعياته الاجتماعية، وخاصة من اتساع رقعة الفقر والبطالة (جراء الشح الشديد في فرص العمل، واغلاق العشرات من المصانع، والمنشآت الاقتصادية الكبرى بسبب الضائقة المالية وارتفاع كلف الإنتاج) وتدني قدرة شرائح اجتماعية واسعة على مجاراة الارتفاعات المتلاحقة في أسعار السلع والخدمات وفي تأمين المتطلبات المعاشية الأساسية، بات مصدراً لتذمر واسع، ولإطلاق مبادرات شعبية غير مألوفة تتوخى لفت نظر صانع القرار الى أن صبر الناس قد نفذ، وقدرتهم على الاحتمال قد وهنت، ولم تعد وعود أقطاب السلطة بحدوث تحسن ما في الأمد المنظور قابلة لأن يصدقوها ويثقوا فيها.
ان أصحاب المبادرة بتنظيم مسيرات راجلة الى الديوان الملكي، يدركون أن جذر همومهم المعاشية ومشكلاتهم الاقتصادية يرتبط ارتباطاً وثيقاً بطبيعة القوى السياسية والاجتماعية التي تقبض على السلطة وتتحكم بالقرار الاقتصادي والسياسي. وبالتالي فان التغيير في النهج الاقتصادي الذي تتولد عنه جميع هذه المشكلات الاجتماعية، ومنها انعدام فرص العمل وبلوغ تكاليف المعيشة أرقاماً قياسية لا يقوى على تحملها أصحاب المداخيل المتوسطة، فما بالك بالمتعطلين عن العمل وأصحاب المداخيل المحدودة والمتدنية!!. يتطلب ممارسة ضغوط على السلطة السياسية وشن نضال متواصل ضد نهجها الاقتصادي والسياسي بهدف تغييره باتجاه بناء اقتصاد وطني منتج، مولد لفرص العمل، وقادر على تلبية الاحتياجات المادية المتزايدة للطبقات الشعبية، وخاصة العمال والفلاحين وصغار الكسبة وذوي المداخيل المحدودة والمتدنية.
إن حزبنا الشيوعي الأردني يعرب عن دعمه لمطالب المتعطلين عن العمل وتأييده لمبادرتهم ولحراكهم وسيكون معهم والى جانبهم مواصلاً الدفاع عن قضيتهم العادلة.
عمان في 21/2/2019
المكتب السياسي

See the source image