للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

العدد 357 من مجلة النداء

Image may contain: one or more people
الرفيق الأمين العام حنا غريب

لأول مرة.. صحفيو التلفزيون الحكومي الجزائري يحتجون من أجل تغطية الحراك ضد العهدة الخامسة

انضم صحفيو التلفزيون الجزائري الحكومي إلى باقي القوى المتظاهرة ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة وخرجوا في وقفة سلمية منددة بـ"الضغط الذي يمارس على أقلامهم".

وتجمع صحفيو التلفزيون الحكومي والإذاعة الوطنية بالجزائر عند بوابة المقر الرئيسي للتلفزيون رافعين شعارات تنتقد التعتيم والتعليمات التي تمنعهم من تغطية الحراك الشعبي ضد العهدة الرئاسية الخامسة لبوتفليقة، مؤكدين أن "الصحفي ابن الشعب" و"نريد نقل صوت الشعب".

كما رفع المحتجون شعارات: "كسر القيود عن حرية التعبير" و"نحن نقدم خدمة عمومية وليست حكومية"، مطالبين بـ"إطلاق سراح حرية التعبير التي يكفلها القانون الجزائري".

كما ذكر المحتجون بقضية العامل بقسم الإنتاج في التلفزيون الرسمي سيدي علي حدادو الذي تمت إحالته لعطلة إجبارية بسبب منشور على صفحته الشخصية في "فيسبوك" أبدى فيه معارضته للعهدة الخامسة.

وتعد هذه التظاهرة الاحتجاجية هي المرة الأولى في تاريخ الجزائر منذ الاستقلال، التي يشارك فيها صحفيو التلفزيون الرسمي.

وبالتزامن مع تنظيم الوقفة أصدر صحفيو التلفزيون الجزائري بيانا دعوا فيه مديرهم العام توفيق خلادي، إلى "الانحياز بشكل عاجل إلى المهنية والاعتدال" في تغطية الاحتجاجات الشعبية المناهضة لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية جديدة .

وعبّر الصحفيون في البيان عن رفضهم التغاضي عما يجري في الشارع الذي وجه لهم انتقادات لاذعة بسبب تخلفهم عن تغطية مسيرة 22 فبراير/ شباط، بالقول: "إننا ندرك حجم التحديات الملقاة على عواتقنا، والجزائر مقبلة على موعد انتخابي هام، وهي التحديات التي لا بد أن ترتكز على قاعدة "الخدمة العمومية" وحق المواطن في الإعلام، دون تعتيم على المعلومة أو اختزال لها، وهي ممارسات ننأى بأنفسنا أن نكون أداة لها".

وأشار موقعو البيان إلى أن التزام "الصمت أمام أحداث سريعة متعاقبة بشكل يومي، يعني فعلاً مخزياً لا تمحو آثاره السنوات المقبلة".

المصدر: وكالات

لأول مرة.. صحفيو التلفزيون الحكومي الجزائري يحتجون من أجل تغطية الحراك ضد العهدة الخامسة