للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

العدد 357 من مجلة النداء

Image may contain: one or more people
الرفيق الأمين العام حنا غريب

الشيوعي: يشجب زيارة بومبيو، ويحذر من خطورة أهدافها، ويؤكد على وجوب التحرك لرفضها

الشيوعي: يشجب زيارة بومبيو، ويحذر من خطورة أهدافها، ويؤكد على وجوب التحرك لرفضها

 

إن الزيارات المتكررة لسفراء الحروب والفتن إلى لبنان متواصلة وبخطاب سياسي تحريضي، ووسط اندفاعة لقوى داخلية تستجيب لتلك الأجواء. وها نحن اليوم نترقب موجة جديدة من هذه الزيارات مع وصول وزير خارجية العدوان بومبيو إلى بيروت في الأيام القادمة. إن التصريحات الفجّة الصادرة عن السفيرة الأميركية والسفير البريطاني والفرنسي ومن الموفد الأميركي ساترفيلد ومحاولاتهم فرض الإملاءات على لبنان، تعبّر كلها تعبيراً صارخاً عن تدخلهم السافر في الشؤون الداخلية اللبنانية.

ومن المؤكّد أن تصبّ الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأميركي بومبيو في الاتجاه عينه، عبر ممارسة المزيد من التهديدات العدوانية والضغوط السياسية والاقتصادية تحت عناوين شتّى، من ضمنها ترسيم الحدود النفطية لمصلحة الكيان الصهيوني، والتحريض على خيار المقاومة وحصارها سياسياً ومالياً، ورفض تسليح الجيش إلا من خلالهم، وبالشروط التي يريدون، واستخدام الأزمة المالية وملفّ النازحين السوريين كورقة ضغط في الساحتين اللبنانية والسورية، وصولاً إلى توطين اللاجئين الفلسطينيين والغاء حق العودة. هذا بالإضافة إلى عرقلة مشاركة لبنان في إعمار سوريا تحت حجج لا تخدم إلا المشروع الأميركي في المنطقة ودعاته، بما في ذلك مواصلة ترسيخ الشرخ بين البلدين الشقيقين.

وما يجري في لبنان يترافق مع ما يجري في المنطقة والعالم من هجمة شاملة تقوم بها الإدارة الأميركية؛ من مؤتمر وارسو وأهدافه التطبيعية مع العدو الصهيوني، إلى صفقة القرن ومحاولتها تصفية القضية الفلسطينية ونزع صفة الاحتلال عن الضفة الغربية والجولان، إلى إعادة تدوير مسألة الإرهابيين في سوريا والعراق، وصولاً إلى النزوع نحو تقسيم سوريا وفدرلة العراق ومواصلة الحرب على اليمن ومحاصرة إيران... والتي تتزامن كلها مع التدخل الأرعن ضد فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا ومع العقوبات والتهديدات ضد روسيا والصين في إطار هجمتها الشاملة لتأبيد سيطرتها.

وفي مواجهة هذه العدوانية المتمادية، لا خيار أمام كل القوى المعنية بكسر الهيمنة الإمبريالية-الأميركية، سوى الرفض الكليّ لها، والعمل على تعبئة كل الجهود والطاقات للرد عليها، في لبنان وفي كل بلدان المواجهة، من هنا يعلن الحزب الشيوعي اللبناني شجبه واستنكاره لزيارة وزير الخارجية الأميركية بومبيو إلى لبنان محذراً من أهدافها وانعكاساتها الخطيرة على لبنان، ويدعو للنزول إلى الشارع، بالتنسيق مع كل القوى الوطنية والديمقراطية اللبنانية والفلسطينية، بالتزامن مع حصولها.

بيروت في 17 /3/ 2019

المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.