للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

العدد 357 من مجلة النداء

Image may contain: one or more people
الرفيق الأمين العام حنا غريب

التجمع اليساري العربي الاسترالي يتضامن مع فينزويلا

 

قام وفد من التجمع اليساري العربي -الاسترالي برئاسة سكرتيره وأعضاء هيئته القيادية بزيار لسفارة جمهورية فينزويلا البوليفارية في العاصمة الاسترالية كامبرا ، حيث استقبله رئيس البعثة الدبلوماسية الفينزويلية هناك السيد دانييل كاسباري بالترحاب، وقد تناول الحديث عرض عام للوضع في فينزويلا والذي يتلخص بالتفاف ٦٦٪؜ من الشعب الفينزويلي حول حكومته مدعوماً دعماً كاملاً من الجيش ومؤسسات الدولة ، رغم الصعوبات الاقتصادية الناتجة عن الحصار الاميركي والتدخلات السافرة و الفضة بالشؤون فينزويلا الداخلية، مع روح معنوية عالية يتمتع بها الشعب الفينزويلي واستعداده للرد على أعداء البلاد بحزم ، وقد وضع السيد دانييل الوفد بأجواء اتفاق مع المعارضة حول انتخابات مبكرة والتي تعاطت معها الحكومة بمسؤولية عالية مستجيبة لكامل متطلباتها لا سيما الموافقة على اجراء الانتخابات في شهر أيار بدلاً من أيلول بناءً على طلب المعارضة ، غير ان اتصالاً هاتفياً مع رئيس المجلس النيابي من قِبَل نائب الرئيس الاميركي ، أعلن على اثره رئيس البرلمان عزوفه عن التوقيع على الاتفاق ، معلناً نفسه رئيساً للبلاد بطريقة غير شرعية ، في خطوة جزاؤها القانوني السجن الفوري ، طبعاً تم تبني هذا الرئيس الصوري من قبل اميركا وحلفائها أو قل اتباعها المغلوب على امرهم، رغم معرفتهم المسبقة بان لا أرضية له ليحكم ، في وقت لم تقدم الحكومة على أي اجراء يقوض الحياة الديمقراطية في البلاد ، وتم تناول دور الإعلام الذي يزيف الحقائق لصالح الانقلابين ، وبإشارة للتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد محاولات تقليب الرأي ضد السلطة الشرعية وتحميلها مسؤولية الأزمةالاقتصادية ، متبوعة بدموع التماسيح على حالة الشعب ومحاولة إغرائه وخداعه ب "مساعدات" عن طريق توزيع حصص تموينية بسيطة عبارة عن صندوق لا يشبع ولا يغني عن جوع وهو عبارة عن دعاية إعلامية أكثر منه كمساعدة فعلية .
من جهته أعلن التجمع عن ادانته للتدخلات الاميركية بشؤون جمهورية فينزويلا البوليفارية الداخلية ، والذي أتى بعد عدة محاولات فاشلة للانقلاب على الحكومة الشرعية منذ حكومة الرئيس الراحل هيغو شافيز مروراً بمحاولة اغتيال الرئيس مادورو الفاشلة والى اليوم ، وقد أعلن التجمع عن عدم مفاجأته بالنهج الاميركي الذي يعيث فساداً في طول الكرة الأرضية وعرضها يشهد عليه ما آلت اليه الأوضاع أينما تدخل الاميركيون من كوريا ومنطقة جنوبي الباسفيك ، إلى العراق فسوريا وصولاً إلى أوكرانيا وحالياً إلى قارة اميركا الجنوبية ، من البرازيل إلى فينزويلا مهدداً بتدخل عسكري بات إعلامياً - بعد حملة التأييد العارمة داخلياً للشرعية بقيادة الرئيس مادورو - اكثر منها فعلياً ، خاصة بعد ان أعلن الرئيس عن تعبئة مليوني مقاتل من الشعب تضاف لقوة الجيش الفينزويلي الذي يقف على اهبة الاستعداد للدفاع عن الشرعية تصاحب مع الإنذار الروسي بعدم المساس بالشرعية الفينزويلية واتهام اميركا بالإعداد لمخطط حرب أهلية في البلاد ، فاضحاً أهداف العدوان بالسطو على ثروات فينزويلا لا سيما منها النفط ، إضافة إلى تسهيل انتقال المخدرات القادمة من كولومبيا بعد ان سدت حكومات المتعاقبة في فينزويلا سبل عبورها ، وقد اعرب الوفد عن ادانته للدور الكولومبي الذي يمثل عصا التدخل الاميركي التي تشكل خطراً جدياً على سلام في اميركا الجنوبية ، ثم اعرب الوفد عن تضامنه مع حكومة جمهورية فينزويلا البوليفارية بقيادة رئيسها الشرعي الوحيد الرفيق نيكولاس مادورو.وعبّر عن اعتقاده الجازم بحتمية النصر لشعب فينزويلا وحكومتها وجيشها الذي يتمتع بقيادة حكيمة أعادت للعدو السهم لنحره اذ انها لم تنجر إلى التفكك الذي تتبعه اميركا وسيلة لتجريد النظام الشرعي من عوامل قوته . وثم قدمت وثيقة التضامن موقعة من أعضاء الوفد.
وقد شكر السيد دانييل ومساعديه تضامن التجمع ، واعداً بتزويد التجمع بكل جديد .
بعدها قام الوفد بزيارة للسفارة الفلسطينية حيث استقبل بحفاوة مميزة من قبل سعادة السفير عزت عبد الهادي و فريق من طاقم السفارة ، تطرأ الحديث إلى المخاطر التي تتهدد القضية الفلسطينية والدور الذي يجب ان تضطلع به الجالية ، واهمية قيام جسم يدافع عن الحقوق الفلسطينية المشروعة لاسيما حق العودة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس
.

Image may contain: 7 people, people smiling, people standing and shoes