للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

كلمة الحزب الشيوعي اللبناني ألقاها عضو المكتب السياسي الرفيق محمود دمج في ذكرى أسبوع الرفيق الراحل علي غنوي اليوم في بلدة حولا

كلمة الحزب الشيوعي اللبناني ألقاها عضو المكتب السياسي الرفيق محمود دمج في ذكرى أسبوع الرفيق الراحل علي غنوي اليوم في بلدة حولا :
نفتقد اليوم الرفيق أبو ربيع،

نفتقده مناضلاً ومكافحاً كما يفتقده كل الأحبة والأهل جميعاً في بلدته حولا ، البلدة التي كانت ولم تزل عنوانا للمقاومة والشهادة والشجاعة.
باكراً انتسب الرفيق أبو ربيع الى الحزب ، فكان نموذجاً في الالتزام والتضحية، قريباً من الناس خدوماً ومحباً لهم، وديعاً ، مرحاً، قدوة في الأخلاق مهتدياً على الدوام بفكر حزبه المنحاز الى جانب حقوق الفقراء الطيبين، فكان مرشحهم الدائم للأنتخابات الاختيارية .
لم تسعفه الحياة بظلمها وقهرها وافقارها لعائلته . منعته وهو طفل من متابعة الدراسة ، فدفعته الحياة للنزوح عن البلدة الى بيروت وفي سن مبكرة . فعمل كغيره في حزام البؤس. ليعود بعدها الى بلدته ليختار العمل سائقا لنقل الأطفال الى المدرسة، ليس لتأمين لقمة عيشه فحسب ، بل ليجد ذاته وسعادته في التعويض عما حرم منه في متابعة الدراسة، فما من تلميذ الا وله ذكريات مع ابي ربيع . فبالنسبة اليهم كان أبا وأخا ومربيا كما كان موضع ثقة لديهم ولدى المدرسة والأهل في حولا والقرى المجاورة . رحل أبو ربيع نظيف الكف تاركا وراءه هذه السمعة الحسنة وهذه الابتسامة التي لم تفارق محياه.
ذكراك اليوم أيها الرفيق، تعبير صادق عمّا يعتمل في قلوبنا وضمائرنا وذاكرتنا الجماعية من عمق مشاعر الاعتراف والتقدير لهذه المزايا العطرة التي كنت تتمتع بها،
وهي مناسبة لشحذ همم الشيوعيين والوطنيين وطاقاتهم من أجل مواصلة النضال على الدرب الذي مشيت عليها أيها الرفيق ، من اجل القضية التي امضيت حياتك في سبيل تحقيقها، قضية الانتصار لمثل وقيم المبادئ الشيوعية التي آمنت بها.
ذكراك مناسبة للتضامن مع نضال شعوب المقاومة في فنزويلا ونيكاراغوا وكوبا في مواجهة العدوان الأميركي عليها لقهرها ونهب ثرواتها والسيطرة عليها وهو ما تقوم به في ضد الشعب الفلسطيني وفي منطقتنا العربية التي نالت نصيبها من هذه الحرب المفتوحة عبر ادواتها في الكيان الصهيوني وفي أنظمة الخيانة والتطبيع في الوقت الذي يقوم جيش احتلاله بارتكاب ابشع المجازر بحق أطفال مسيرات العودة،
في ذكراك أيها الرفيق نوجّه اسمى آيات التحية لشهداء هذه المسيرات والخزي والعار لملوك التطبيع ادوات تنفيذ صفقة القرن.
في ذكراك ننتصر معا لثورة الشعب السوداني ضد حكم الاستبداد والافقار مطالبين باطلاق سراح كل المعتقلات والمعتقلين في سجون نظام البشير الاستبدادي.
نفتقدك أيها الرفيق مقاوما على الجبهات ضد العدو الصهيوني وحاملا لقضايا العمال والفقراء وفي كل المعارك التي خاضها الحزب ومتابعا لها ،
يفتقدك الحزب اليوم في معركته ضد النظام الطائفي والمذهبي ودولته الفاشلة وسلطته الفاسدة التي تنتظر زيارة وزير الخارجية الأميركية بومبيو. بعد ان سبقه مبعوثون آخرون من مساعده ساترفيلد الى المبعوثين البريطاني والفرنسي والتي تشكل جميعها ومن خلال تصريحاتهم واملاءاتهم تعبيرا صارخا عن تدخلهم السافر في الشؤون اللبنانية الداخلية. هذه الزيارات هدفها ممارسة الضغوط والتهديدات فضلا عن العقوبات المالية لتنفيذ الشروط السياسية المطلوبة من لبنان الخضوع لها وفي مقدمها حصار المقاومة لضربها وترسيم الحدود النفطية لمصلحة الكيان الصهيوني ، ورفض تسليح الجيش اللبناني، وعدم التعاون مع ايران وروسيا وسوريا لتحقيق العودة الآمنة للنازحين السوريين والمشاركة في اعمار سوريا، إضافة الى انخراط لبنان في تنفيذ صفقة القرن في الشق المتعلق بإلغاء حق العودة للاجئين الفلسطنيين والقبول بتوطينهم. وكل هذه التعليمات ينبغي أن تكون موضع رفض كليّ من جانبنا ومن جانب كل القوى الوطنية والديمقراطية اللبنانية والفلسطينية المدعوة للتحرك والنزول الى الشارع بمناسبة زيارة وزير الخارجية الأميركي الى بيروت رفضا لهذه الشروط والاملاءات الأميركية واستنكارا وشجبا لها.
وهذا التحرك الذي ندعو اليه يتكامل مع الحراك الذي بدأنا به في الشارع للأنقاذ في مواجهة سياسات الانهيار الاقتصادي والاجتماعي والمالي والذي يجب ان يستمر بدون انقطاع ، لتحميل مسؤوليته الى التحالف السلطوي - المالي الحاكم. فلا اصلاح ولا تغيير على يد الذين تعاقبوا على السلطة طيلة ثلاثين عاما .فاجراءات مؤتمر "سيدر" وتوصيات ماكنزي، هي لدغدغة آمال اللبنانيين للاستمرار في نهب المال العام فهم يفرضون الضرائب ولا يقدمون شيئا للبنانيين لا ماء ولا كهرباء ولا تعليم نوعي رسمي ولا تغطية الصحية شاملة ولا فرص عمل ولا أجور ولا سكن ، ويستمرون في النهب والسرقات والصفقات والتعيينات والمحاصصة.
هم مرتاحون فأموالهم في الخارج بالدولار واليورو، والكارثة ان وقعت فستقع على الفقراء وعلى العاملين بالليرة اللبنانية فالاحزاب الطائفية عاجزة عن محاربة الفساد بحكم طائفيتها التي تشكل بيئته الحاضنة له، ويبقى الفاسد مغطى بزعيمه الطائفي ان لم يكن هذا الأخير هو الفاسد بعينه، ثلاثون عاما ولم يحاسبوا بعضهم البعض، ومن يـأتي اليوم ليحارب الفساد، عليه ان يخرج من نظام المحاصصة والشراكة الطائفية والمذهبية ومن الثنائية المذهبية كي ينجح في معركة الفساد. فالفساد هو فساد سياسي كامن في صلب هذا النظام الطائفي المذهبي عدو المقاومة وكل المقاومين.
خلاصة الأمر . لهم مشروعهم في مقررات سيدر، ولنا مشروعنا البديل: ومشروعنا واضح وضوح الشمس مطلب رئيسي : عدّلوا النظام الضريبي ، عدّلوه وآتونا بالأموال المنهوبة بكل بساطة، من حيتان المال وامراء الطوائف والمذاهب
من هنا تبدأ الأصلاحات الحقيقية للأزمة الأقتصادية الاجتماعية التي لا علاج لها الا في اطار الحلول السياسية والخروج من نمط الاقتصاد الريعي الذي افقر الفقراء وزاد في غنى الأغنياء،
فالى تصعيد المواجهة ، وتوحيد كل الجهود والطاقات و توسيع دائرة الحراك بمختلف الاتجاهات: باتجاه حراك نقابي مستقل في كل القطاعات، وحراك مناطقي وبلدي وطلابي ونسائي ومهني واعلامي، والى بناء الأطر الشعبية في المدن والقرى، وبالتعاون مع القوى الديمقراطية والمدنية، لتعديل موازين القوى وخلق وتطوير الكتلة الشعبية والاجتماعية التي تلتقي على هذه القواسم المشتركة، مع توسّل كل أشكال النضال الديمقراطي العام.
نفتقدك اليوم في الشارع أيها الرفيق

باسم صمودك واخلاصك وصدق التزامك سنبقى على خطاك عهدا ووفاء لمسيرتك وتضحياتك وحتى تحقيق احلامك وسنمضي ، سنمضي الى ما نريد : وطن حر وشعب سعيد