للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

«الديمقراطية»: خطوة أخرى في تطبيق صفقة ترامب في اطارها الإقليمي

ادانت الموقف الأميركي من قضية الجولان السوري المحتل

• قيام جبهة عربية تقدمية وقطع العلاقة مع دولة الاحتلال ورفض صفقة ترام، هو الرد العملي على موقف الإدارة الاميركية
وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين انحياز الولايات المتحدة لصالح السياسة الاستعمارية الاستيطانية في دولة الإحتلال، لتشريع ضم الجولان السوري المحتل، إنه خطوة إضافية تخطوها إدارة ترامب، في تنفيذ مابات يسمى بـ «صفقة العصر» في إطارها الإقليمي، القائم على إعادة رسم الخطوات الجيوسياسية للمنطقة، بما يعزز موقع دولة الاحتلال، ودمجها في المنطقة، ويفتح أبواب التطبيع معها.
وأضافت الجبهة في بيانها، إنها وهي تستنكر أشد الاستنكار، الموقف الأميركي المعادي لسوريا وشعبها، وإنها وهي تقف إلى جانب سوريا في دفاعها عن أرضها المحتلة منذ 5 حزيران 1967، وحقها في استعادة كل شبر من ترابها، تؤكد أن معركة استعادة الجولان، هي جزء لا يتجزأ من معركة استرداد الأرض الفلسطينية، والأرض اللبنانية، الواقعة تحت الإحتلال، الأمر الذي يتطلب قيام جبهة عربية تقدمية، في مقاومة «صفقة ترامب»، ومقاومة دولة الإحتلال، وقطع كل العلاقات معها، وعزلها، ونزع الشرعية عن سياساتها العدوانية، وتطويق صفقة ترامب، والعودة إلى قرارات الشرعية الدولية، وقرارات القمم العربية التي نصت بوضوح على الحقوق الوطنية الشرعية لشعبنا الفلسطيني، في الاستقلال والسيادة والحرية والعودة، وحق الشعب السوري في استرداد أرضه في الجولان المحتل على حدود 4 حزيران، والشعب اللبناني في استرداد كل شبر من أرض الجنوب مازال تحت الإحتلال.
ودعت الجبهة القيادة الرسمية الفلسطينية إلى طي المشاريع البديلة، بما في ذلك اتفاق أوسلو، والتزاماته وقيوده واستحقاقاته، وتطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي، والانتقال من الاشتباك السياسي مع الاحتلال وصفقة ترامب إلى الاشتباك الميداني، بما في ذلك سحب الاعتراف بإسرائيل، ووقف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال، وفك الارتباط بالاقتصاد الاسرائيلي، واستنهاض المقاومة الشعبية بكل أشكالها.

الاعلام المركزي

22/3/2019