للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

كلمة الرفيق سلام أبو مجاهد في ذكرى رحيل الرفيق المناضل محمد حسين موسى في لبايا

كلمة عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني الرفيق سلام أبو مجاهد في ذكرى رحيل الرفيق المناضل محمد حسين موسى في لبايا

 

السادة الحضور

الرفيقات والرفاق

في كل مرة نزور فيها هذه المنطقة، وهذه البلدة بشكل خاص، ينتابنا شعوراً يصعب تفسيره، فإلى جانب القسوة في المناخ والطبيعة الصخرية الصلبة، تجد الطيبة والتواضع بين أبنائها الذين يولدون أشدّاء ويرحلون أبطالاً، هؤلاء الذين طحنهم الفقر والاهمال مع صخور الجبال، فانجبوا ابطالاً وقادة ومناضلين أوفياء، تقدموا الصفوف حين طلب منهم ذلك، وها هي مواقع برغز وجبل الشيخ والليطاني والقرعون يشهدون على ذك، فتحت كل شجرة وخلف كل صخرة، هناك حكاية بطولة، خطّتها نضالات ودروب مناضلين: حكايتك ايها الراحل الكبير الرفيق محمد ورفاقك في الحزب والقوى الوطنية والتقدمية، من شهداء برغز، إلى شهداء جمول ، شهداء التصدي لمشاريع تقسيم لبنان وشهداء العمال والفلاحين وفقراء لبنان، تكتب تاريخ لبنان الحديث، تاريخ معمّد بعرقك وتعبك، وبدماء جمال ساطي ولولا عبود والاف الشهداء.

تاريخ خطه الرفيق محمد في ساحات التصدي لمشاريع تقسيم لبنان، ودفاعا عن الثورة الفلسطينية، من الشياح إلى عينطورة، ومن بيروت إلى أقصى الجنوب مشاركاً في التصدي للعدوان الصهيوني عام 1978 حيث بقي إلى جانب رفاقه حارساً لقلعة الشقيف، ومنها متصدياً إلى جانب رفاقه في القوات المشتركة للغزو الصهيوني عام 1982، ليلتحق بعدها بتشكيلات حزبنا القتالية في بيروت المحاصرة، مؤسسا إلى جانب رفاقه لأوائل مجموعات جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ضد الاحتلال الصهيوني.

واليوم وامام ما يحدث من حولنا ما احوجنا إلى امثالك يا رفيق. فمهمة التحرير لم تنجز بعد، فها هي مزارع شبعا لا تزال محتلة، وجثامين رفاقك المقاومين لا يزالوا معتقلين عند العدو الصهيوني، وها هو رفيقك جورج ابراهيم عبدالله ما زال اسير السجون الباريسية، وها هي فلسطين تكابد الأسر والتصفية بصفقة مخزية وبتواطؤ عربي... ولا سبيل إلى انجاز كل ذلك الا بالمقاومة التي دربت اجيالا في صفوفها من اجل انجاز جميع مهامها.

ومن جهة اخرى، نقف اليوم أمام منظومة حاكمة تستقيل من واجباتها تجاه الشعب اللبناني، فيما الأمن على قاب قوسين أو أدنى من الفلتان، والبلد على ابواب انهيار اقتصادي شامل في ظلّ انعدام الحلول، فموازنة الافقار التي اقرّت جاءت لصالح أصحاب راس المال، فيما مزاريب الهدر والصفقات والفساد مستمرة.

من هنا وفي ذكراك ندعو إلى مواجهة كل هذا المسار في الشارع انتصارا لمطالب عمال لبنان وفقرائه، وليس البقاع الغربي الا أحد تلك المناطق المنكوبة بالحرمان من السلطات المتعاقبة.

وفي ذكراك ايها الراحل الكبير نجدد التزامنا بكل ما ناضلت من اجله، وسيبقى حزبك الشيوعي اللبناني ورفاقك في مقدمة الصفوف من اجل الوطن الحر والشعب السعيد.

العزاء والتحية للسيدة المناضلة التي رافقتك وصبرت وتحملت آلام النضال إلى جانبك وإلى أولادك الذين يفخرون بك وبمسيرتك الأبوية والرفاقية.

العزاء والتحية إلى البقاع وكل لبنان وإلى لبايا واهلها الطيبين وإلى الرفاق في منظمتها، وإلى جميع الاهل، المجد والخلود والرحمة للمناضل الرفيق محمد. والسلام.

Image may contain: 1 person, sitting and indoor