للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
#صوت_واحد_للتغيير

No automatic alt text available.

صدر العدد329 من مجلة النداء

Image may contain: text

93 عاماً على تأسيس الحزب الشيوعي

 

Image may contain: text

الشهيد القائد جورج حاوي

الرفيق الأمين العام حنا غريب

عضو المكتب السياسي سلام أبو مجاهد: إغلاق وكر عوكر الذي يعمل على تحويله إلى قاعدة للتجسس ولحبك المؤامرات...

تكريم الرفيقة لينا بعلبكي في عيترون
عضو المكتب السياسي سلام أبو مجاهد: إغلاق وكر عوكر الذي يعمل على تحويله إلى قاعدة للتجسس ولحبك المؤامرات...

كرمت منظمة "الحزب الشيوعي اللبناني" في عيترون، وبدعوة من بلدية عيترون، الرفيقة لينا بعلبكي التي انزلت العلم الاسرائيلي عن منصة "مهرجان الشباب والطلاب العالمي” في مدينة سوتشي الروسية في تشرين الأول الماضي، باحتفال أقامته عصر اليوم في قاعة بلدية عيترون، في حضور حشد من أهالي البلدة والجوار ومحازبين ومناصرين وقيادة الحزب في منطقة بنت جبيل.
وألقيت خلاله كلمات لرئيس بلدية عيترون وكلمة للحزب الشيوعي ألقاها عضو المكتب السياسي الرفيق سلام أبو مجاهد وكلمة المناضلة لينا بعلبكي. 

قدم الإحتفال عضو اللجنة المركزية في الحزب حبيب فارس، ثم تحدث رئيس بلدية عيترون سليم مراد محيياً بعلبكي التي ألقت كلمة شكر.
 
كلمة "الشيوعي"
ثم ألقى كلمة الحزب "الشيوعي" عضو مكتبه السياسي سلام أبو مجاهد، واستهلها بالقول: "اليوم، يوم فلسطين، وبين عيترون وفلسطين قصة عشق، خطت بدماء أبطالها، وكتبت بعرق فلاحيها ومزارعيها في جبل عامل، التحية، كل التحية لأبناء هذه البلدة المناضلة".
أضاف: "نجتمع اليوم في عيترون، في هذه البلدة المناضلة المقاومة، بدعوة من مجلس بلديتها الكريم، لنكرم الرفيقة لينا بعلبكي، إبنة هذه البلدة المعطاء، لانتزاعها علم الكيان الصهيوني وإحراقه في مدينة سوتشي خلال مشاركتها إلى جانب رفاقها في مهرجان الشباب والطلاب العالمي، ولترفع هي ورفاقها علم فلسطين، مجسدة بذلك موقف حزبنا التاريخي من هذا الكيان الغاصب، ومعبرة بوضوح عن عمق انتمائها لهذه البلدة ولتاريخها الناصع المعمد بتضحيات العشرات من الشهداء، لا سيما منهم، هؤلاء المناضلين والمقاومين الأبطال، الذين عرفتهم كل ساحات النضال السياسي والنقابي والعمالي والاجتماعي والصحي، على امتداد الوطن منذ نشأة حزبهم، وعرفتهم مدن وقرى الجنوب، ووديانه وتلاله، أبطالا مقاومين، من الحرس الشعبي إلى قوات الأنصار في سبعينات القرن الماضي، والذين كان لهم الدور الأساسي في تلبية نداء حزبنا، ونداء شهيدنا الكبير جورج حاوي في إطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية عام 1982 ضد الاحتلال الاسرائيلي".
ووجه تحية إلى بعلبكي، وإلى "شهداء هذه البلدة الوطنية المناضلة والمقاومة، وشهداء منظمتنا الحزبية في عيترون، وشهداء المقاومة الاسلامية وأفواج المقاومة اللبنانية وجميع الأحزب والقوى الوطنية والتقدمية".
أضاف: "يأتي لقاؤنا اليوم في ظل عدوان أميركي جديد غير مفاجىء، إلا بوقاحته المستندة إلى حال استسلام ما تبقى من أنظمة وممالك وإمارات رجعية، شكلت منذ نكبة فلسطين عام 1948 وحتى اليوم مظلة لسياسة الولايات المتحدة الأميركية ضد شعوب منطقتنا، فهذا العدوان الجديد يأتي في مسار طبيعي ليؤكد الطبيعة العدوانية غير الجديدة للولايات المتحدة الأميركية ضد الشعب الفلسطيني، وضد شعوب هذه المنطقة، كما يأتي هذا العدوان، ليسقط ما تبقى من أقنعة طالما تلطت خلفها أنظمة الخيانة والتخلف، لتبرر تبعيتها واستسلامها وارتباطها بمشاريع الامبريالية والصهيونية ضد حقوق شعبنا الفلسطيني، وضد تطلعات شعوبنا العربية في التحرر والتقدم، وفي بناء الدول الوطنية".
ورأى ان "اعتراف (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب بالقدس عاصمة للكيان المحتل، لا يستهدف فلسطين وقضيتها فحسب، وإنما يستهدف شطب تاريخ كل الشعوب التي ناضلت لأجل الحرية والتحرر من الظلم والتبعية. مرة جديدة تؤكد الولايات المتحدة الاميركية، انها ليست عدوة فلسطين وقضيتها وحسب، وإنما هي رأس الإرهاب العالمي الذي يجب مقاومته. مرة جديدة تؤكد، وفي قرارها هذا، والذي يعد بمثابة عدوان على كل الشعوب العربية، موقعها الدائم، ووقوفها الدائم إلى جانب المعتدين، ضاربة بعرض الحائط المواثيق الدولية والقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة، ومجلس الأمن لمصلحة الكيان المصطنع".
وتابع: "من هنا، ومن على كتف فلسطين المحتلة، يؤكد حزبنا الشيوعي اللبناني، بأن القدس عربية، كما كل شبر من فلسطين، وهي عاصمة دولة فلسطين، وعاصمة كل ثوار العالم، وإن تحريرها سيبقى المهمة المركزية والرئيسية".
واعتبر ان "هذا الإعتداء السافر، لا يواجه بالتمنيات وبيانات الاستنكار والشجب، بل بالمقاومة، وبمختلف أنواع المقاومة، من رفض التطبيع إلى المقاومة الشعبية المسلحة. من هذا المنطلق، يرى حزبنا، أن على منظمة التحرير الفلسطينية وقواها الوطنية، التمسك بخيار المقاومة أساسا للوحدة الوطنية الفلسطينية، وإلى تصعيد الانتفاضة الشعبية في وجه الاحتلال، وإلغاء اتفاقيات أوسلو، ووقف كل أشكال التنسيق الأمني والمفاوضات مع العدو، والعمل على تعبئة كل الجهود السياسية والاجتماعية والاقتصادية لشعبنا الفلسطيني لتصعيد كفاحه وانتفاضته وصولاً لعودة الكفاح المسلح كخيار رئيسي في مواجهة مخاطر التصفية النهائية للقضية الفلسطينية، وكخيار ثوري وحيد، لتحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني ولإقامة الدولة الفلسطينية الديمقراطية العلمانية وعاصمتها القدس العربية".
وقال: "لقد دعا حزبنا كل القوى والوطنية والقومية واليسارية العربية الحريصة، إلى أوسع تحركات رافضة للسياسة الأميركية الجائرة والمستبدة، وإلى التظاهر أمام السفارات والمصالح الأميركية في كل مكان. كما إن شعبنا العربي المصري والأردني وقواه الحية، مدعوين تحديدا إلى تصعيد نضالهم، لقد آن الأوان لهذه الشعوب التي انتفضت على أنظمتها ونزلت بمئات الألاف إلى الساحات والميادين، أن تعود مجددا إلى تلك الساحات من أجل اسقاط اتفاقيات الذل والخيانة والاستسلام، من أجل إسقاط اتفاقيات كامب دايفيد ووادي عربة، التي لم تجلب لأمتنا إلا الهوان والذل والتفتيت والحروب والدمار وضياع الحقوق".
واستطرد: "إننا جميعا مدعوون، وخاصة في لبنان، إلى تصعيد حراكنا الشعبي والوطني والسياسي في وجه السياسة الأميركية العدوانية، لا سيما إن الحكومة اللبنانية مطالبة، بقطع كل أشكال العلاقات الدبلوماسية، وإغلاق وكر عوكر الذي يعمل على تحويله إلى قاعدة للتجسس ولحبك المؤامرات، وقاعدة متقدمة لمشاريعها العدوانية والتدميرية والتفتيتية في هذه المنطقة، كما إن الدولة اللبنانية مطالبة بوقف كل برامج التعاون مع هذه الادارة الأميركية، بما فيها برامج التعاون الأمني والعسكري".
وأكد تمسك الحزب الشيوعي "اليوم أكثر من أي وقت مضى بخيار المقاومة، بخيار المقاومة العربية الشاملة، طريقا للتحرر الوطني والانساني والاجتماعي، لبناء الدولة الوطنية العلمانية الديمقراطية المقاومة، وسبيلا وحيدا للدفاع عن وطننا في وجه أي عدوان من أي جهة أتى".
وختم بالقول: "التحية والتضامن والعهد، لشعب قلسطين، ولانتفاضته البطولية، والتحية لشهداء الانتفاضة المستمرة، ولأسراه في سجون الاحتلال، لمروان البرغوثي وسامر العيساوي ولأحمد السعدات، والتحية للجرحى الأبطال".
واختتم الإحتفال بتقديم درعين للمكرمة بإسم مجلس بلدية عيترون وبإسم منظمة الحزب الشيوعي في عيترون.
 

 

*المكتب الاعلامي المركزي في الحزب الشيوعي اللبناني

بيروت 9/12/2017

Image may contain: 5 people, people standing

 

Last Updated (Saturday, 09 December 2017 20:04)