للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الذكرى الـ 31 لإستشهاد المفكر مهدي عامل

No automatic alt text available.

العدد 337 من مجلة النداء
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لحية‏ و‏نص‏‏‏‏
الشهيد القائد جورج حاوي

الرفيق الأمين العام حنا غريب

تظاهرة حاشدة تجوب شوارع سدني /استراليا رفضاً لقرار ترامب وتضامناً مع فلسطين

 
تظاهرة حاشدة تجوب شوارع سدني /استراليا رفضاً لقرار ترامب وتضامناً مع فلسطين
 
جابت تظاهرة حاشدة شوارع مدينة سدني – استراليا، الأحد 17 كانون الأول الجاري، رفضاً لقرار الرئيس الأميركي الأخير باعتبار القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي الغاصب، وتأكيداً على ان القدس عاصمة فلسطين..
 
وشاركت منظمة الحزب الشيوعي اللبناني في سيدني بهذه التظاهرة، والتي ضمت أكثر من أربعة آلاف متظاهر من جنسيات مختلفة، لبوا دعوة لجنة دعم فلسطين بمشاركة اليسار البديل وبالستاين اكشن، لرفض وإدانة قرار ترامب الأخير.
وقد احتشد المتظاهرون في باحة بلدية سدني رافعين العلم الفلسطيني وصورة لمدينةالقدس تظهر المعالم المقدسة فيها، وسط هتافات مستنكرة.
كما رفعت يافطات عبرت عن حالة الغضب العارمة التي انتابت الجموع، منددة بقرار ترامب ومنها؛ "قرار ترامب منافٍ للقرارات الدولية بشأن القدس"، "القدس عاصمة أبدية لفلسطين من النهر إلى البحر"، "قرار ترامب أشد خطراً من وعد بلفور"، "قرار ترامب مفتاح تصفية القضية الفلسطينية"، "يهود ضد الاحتلال"، "أوقفوا حملة التطهير العنصري التي تقوم فيها "إسرائيل" في فلسطين المحتلة"....
 
ورافقت التظاهرة حراسة رجال الشرطة، سالكة طريق جورج ستريت وهو الشارع الرئيسي في سدني، ثم توقفت عند منعطف كينغ ستريت وصولاُ إلى أمام المدخل الخلفي للقنصلية الأميركية، حيث تعالى الصفير والتصفيق مصاحباً بهتاف "انتفاضة، انتفاضة".
 
* وألقيت عدة كلمات في التظاهرة وفقاً للترتيب التالي:
1- متحدث باسم الاوبريجينال السيد كين كالينك، والذي قارن وضعهم كسكان أصليين بالفلسطينيين وقضيتهم، مديناً قرار ترامب الذي لم يستغربه كونه بالأصل يمثل النظام الذي سطا على أرض الهنود الحمر.
2- متحدثة باسم اليسار البديل وبالتستاين اكشن الآنسة داليا قاسم، التي رفضت وأدانت قرار ترامب كونه اعتداء فاضح على الحقوق الفلسطينية، وتدخل سافر لا يستند إلى أية شرعية.
 
3- كلمة السيدة لويزا جيرمانيوس باسم لجنة المتابعة لمساندة فلسطين، التي بدأتها بالقول :" القدس كانت دائماً عاصمة فلسطين، وستبقى عاصمة لفلسطين وإلى الأبد ، القدس كانت ومازالت في قلوب الفلسطينيين وضمائرهم، ونحن كلنا فلسطينيون". كما أكدت اجيرمانوس، أن "لا أحقية لأحد بالتصرف بالقدس أو بأي شبر من أرض فلسطين باستثناء الشعب الفلسطيني، والذي نعرف قراره بضرورة تحرير فلسطين من النهر إلى البحر والقدس عاصمتها الأبدية... ثم أنهت خطابها بهتاف:" المقاومة مبررة طالما احتلال فلسطين قائماً" "فلسطين ستتحرر من النهر إلى البحر"..".
4- كلمة النائبة عن الخضر السيدة نهون فاروقي والتي رفضت كلياً قرار ترامب والذي لم يستند بالأصل الى أية شرعية دولية، مؤكدة على طبيعة المدينة التي لا تحتمل أن تكون عاصمة لدولة خارج مسارها التاريخي، والمعروف بأنها عاصمة لفلسطين.
5- ثم كانت كلمة حزب العمال الذي لقاها السناتور شوكت مسلماني (لبناني الأصل من قرية كونين الجنوبية، والتي عاشت كما باقي قرى وبلدات الجنوب مساوئ "جيرة" احتلال جثم على قلب فلسطين وتبقى عينه وأطماعه بما يحيط بها)، وكان السيد مسلماني قد بدأ كلمته كما العادة بالاعتراف بأننا نقف على ارض يملكها الاوبريجينال سكان استراليا الأصليين، معلناً رفض حزب العمال لقرار ترامب كونه يخالف الشرعية الدولية ويتطاول على القدس عاصمة فلسطين، ويفوق بخطورته وعد بلفور. وقال "من المستنكر أن يصدر قرار كهذا بعد مئة عام من وعد بلفور الذي سلخ فلسطين عن اأهلها دون وجه حق ليأتي ترامب متكفلاً بإعطاء مدينة لا حق له بالتصرف بها بالأصل ليكون قراره مفتاح تصفية القضية الفلسطينية، ثم أعلن ما يلي: اننا نعلن أن القدس كانت دائماً عاصمة فلسطين، وستبقى القدس عاصمة فلسطين وإلى الأبد".
6- أيضاً كانت كلمة باسم اليهود المناهضين للاحتلال ألقتها الآنسة لارا سونينشاين ، والتي رفضت قرار ترامب وأدانته، كما رفضت الاعتداء على حقوق الفلسطينيين في أرضهم وأدانت التصفية العرقية التي تمارسها سلطات الاحتلال الصهيوني لاقتلاع الفلسطينيين من أرضهم عبر تهديم بيوتهم.
7- واختتمت الخطابات بكلمة السيد جميل بطشون، وهو من اتحاد عمال فلسطين، فأعلن رفضه وإدانته لقرار ترامب، مؤكداً عزم الفلسطينيين على مقاومة هذا القرار بكل ما أوتوا من قوة.
 
وفي الختام، عند وصول التظاهرة إلى نقطة تجمع المتظاهرين أمام القنصلية الأميركية، ألقى ابن يافا السيد بشارة قسطندي (وهو من فلسطيني الـ٤٨) كلمة مؤثرة بدأها بإعلانه كـ "إبن يافا" رفضه قرار ترامب "الذي يتعاطى مع القدس وكأنها عقار من العقارات التي كان يبيعها، هذا الذي لا يفهم إلاّ بالصفقات".. مؤكداً بأن القدس ليست للإسلام، ولا للمسيحية أو اليهودية، القدس لفلسطين وهي عاصمتها الابدية.
 
وبعد مجموعة من الهتافات ، انصرف المتظاهرون بهدوء حضاري دون ان يعكر صفو الامن حتى ولو "لفحةهواء ساخنة"!
Image may contain: one or more people, crowd, tree and outdoor
Image may contain: 5 people, stripes and outdoor