للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
#صوت_واحد_للتغيير

No automatic alt text available.

صدر العدد329 من مجلة النداء

Image may contain: text

93 عاماً على تأسيس الحزب الشيوعي

 

Image may contain: text

الشهيد القائد جورج حاوي

الرفيق الأمين العام حنا غريب

انت الأمل يا عهد …

أنت الأمل يا عهد …
 
طلال سلمان

تشقق الوطن العربي مهدداً أحلام جيلين أو ثلاثة أجيال من أبنائه الذين قاتلوا بالسلاح والتظاهرة والكتابة والإيمان من أجل حقهم في حياة كريمة فوق أرضهم التي كانت دائماً أرضهم، وقد غسلوها وطهروها بدمائهم غير مرة في تاريخهم الذي اصطنعوه بسيوفهم وبحقهم في أوطانهم.

هل كان العرب حالمين أو مخدرين أو خارج عصرهم فلم يدركوا ما كان يخطط لهم ولبلادهم، ووثقوا بالعهود والتعهدات والوعود الكاذبة التي خادعهم بها الغرب حتى تمت له السيطرة على حاضرهم ومستقبلهم، وبعثر صفوفهم، واستعدى بعضهم على البعض الآخر فاقتتلوا لحسابه ومن أجل تأمين مصالحه على حساب حقوقهم في أوطانهم وفي مستقبل يليق بكرامتهم كأبناء “خير أمة أخرجت للناس”؟!

ثم .. ألم يتعلم العرب من تجاربهم المرة؟! ألم يفيقوا من غفلة الخداع؟! أم أن سكرة العرش أقوى من حقائق الحياة ومن حقوق الشعب في أرضه؟

اننا نرى دولاً كثيرة وأباطرة وقياصرة وملوكاً وأمراء ورؤساء ولا نرى شعوباً،

هل ألغى الحكام شعوبهم وأبادوها فاختفت تماماً وتعطل قرارها بشأن حياتها وحقها في مستقبل يليق بكرامتها وتاريخها؟

أن “العرب” يبدون مقاتلين أشداء ضد اخوتهم، يفتكون بهم فتكاً ذريعاً بالمدفعية والطائرات والصواريخ، لكنهم يتبدون جبناء ورعاديد في مواجهة عدوهم الإسرائيلي مع حلفائه الذين باتوا بسحر ساحر طليعة حلفائهم بل أسيادهم والآمرين المتحكمين في اقتصادهم وجيوشهم وحاضرهم ومستقبلهم..

هل انتهى التاريخ أم أن العرب قد أخرجوا أنفسهم منه ووقفوا على قارعته يتسولون مستقبلهم فلا يلقون غير المهانة؟

أين عهد التميمي منهم؟ وأينهم منها؟

انت الأمل يا عهد .. أيتها النجمة المبشرة بالغد الأفضل!

*موقع: على الطريق