للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

"الشيوعي" يشارك في اعتصام مخيم مار الياس في بيروت احتجاحاً على قرار وزير العمل

بدعوة من الأحزاب الوطنية والتقدمية نفذ اعتصاماً تضامنياً مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان في مخيم مار الياس احتجاحاً على قرار وزير العمل اللبناني، وتأكيداً على التمسك بحق العودة ورفض مؤامرات التوطين والتشريد والمطالبة بحق الشعب  الفلسطيني في العمل والحقوق المدنية.
وقد شارك في الاعتصام وفد قيادي من الحزب الشيوعي اللبناني مت قيادة بيروت الكبرى، وألقى الرفيق د. خليل سليم كلمة الحزب الشيوعي وقال:
  الرفيقات والرفاق – الحضور الكريم
اسمحوا لي ان انقل اليكم تحيات قيادة الحزب الشيوعي اللبناني ، و قيادة بيروت وضواحيها، وتحيات الامين العام للحزب، ونعلن تضامننا معكم، ووقوفنا الى جانبكم، في مواجهة القرار الجائر لوزير العمل فيما يتعلق باسقاط صفة اللاجيء عن فلسطيني الشتات، وكأنه وبكل بساطة لم تغتصب ارضه، ولم تقع في التاريخ عام 48 نكبة فلسطين، هذا وفي حين العالم اجمع، و شاهدعلى ان حجم المظلومية التي وقعت على شعب فلسطين، لم تقع على شعب من الشعوب، لا بل و ليس لها مثيل في التاريخ الحديث.
ان هذا القرار براينا مشبوه، ان لجهة توقيته اواستهدافاته. ونعتبره ببساطة، جزءا من مؤامرة صفقة القرن الاميركية الصهيونية ،والتي تحظى بتغطية من قبل الانظمة العربية المهرولة نحو التطبيع والاعتراف بالكيان الصهيوني الغاصب. لا بل ونؤكد على انه، من الارهاصات الاولى لمؤتمر البحرين الهجين والسيء الصيت، ويعد ترحيبا بمستشار ترامب، صهره الصهيوني كوشنير الى المنطقة. ولا سيما وقد تحدد حصة كل جهة من المبلغ المرصود كثمن لفلسطين وتصفية القضية.
ان هذا القرار الجائر، الذي يساوي بين الفلسطينيين في مخيمات اللجؤ، وبين اي وافد من العمالة التي تدخل لبنان، ليس له الا معنى واحد، هو تشديد الحصار والضغط على الشعب الفلسطيني،المناضل والمكافح،حينها يقع عمليا وعن سابق اصرار وتصميم، تحت مطرقة الاحتلال في فلسطين وسندان الانظمة العربية بقراراتها الجائرة. ان مطالبكم هي باختصار شديد، حقوق انسانية اجتماعية مشروعة. حقوق تفرضها القوانين والشرائع الدولية ويفرضها الاعلان العالمي لحقوق الانسان.
ان قرار وزير العمل لامبرر له ابدا، طالما هناك اجماع لبناني وفلسطيني على التمسك بحق العودة وعلى رفض صفقة القرن ومؤامرة التوطين التي تحملها هذه الصفقة .
نحن معكم وكما كنا دائما ، لان هناك ظلم لحق بالفلسطينين ، من خلال الاجراءات التضيقية التي عانيتم منها، وعلى مدى عقود ، حرمتكم من ابسط الامور والحقوق، لتحصيل لقمة العيش بكرامة، وقاسيتم مرارة انعدام ابسط المعاييرللبنى التحتية في المخيمات، تحفظ كرامة الانسان، انه الحرمان الممنهج والمبرمج ،وعلى مختلف الاصعدة الاقتصادية والاجتماعية والصحية والبيئية .
ان كل ردود الفعل والاحتجاجات من سكان المخيمات هي محقة، وهي صرخة نشارككم اياها،ومجبولة بالالم والمرارة والغضب في آن واحد، عمرها من عمر النكبة عند الفلسطينين، ومنذ مطلع الاستقلال عند اللبنانيين، وتشكل بنية نظام راسمالي تبعي في السياسة والاقتصاد لنظامنا الطائفي البغيض .
ولذلك ايها الرفاق نشهد اليوم عودة قوية لمنطق اليمين في لبنان، وما يحمله من عداء لفقراء لبنان، وخاصة بعد اقرار موازنة الافقار، وهذا الدفاع المستغرب والمستهجن عن العملاء الفارين، والتهجم على اهلنا الفلسطينيين، كل هذا تعبير واضح عن الازمة التي يعيشها النظام في لبنان، ومن الطبيعي ان يلجأ كلما اشتدت ازمته، الى تأزيم الوضع الاجتماعي الاقتصادي السياسي المذهبي، وتسعير الخطاب الطائفي والعنصري، كالخطاب الفاشي الذي سمعناه مترافقا مع قرار الوزير،عن وضع ووجود الاغراب في لبنان.والتهجم على الفلسطينيين، وكأنهم سبب ازمة النظام الطائفي والمديونية بالمليارات واستشراء الفساد المالي والاداري في المؤسسات الرسمية ، الى جانب الصفقات المشبوهة، والتحاصص بين اركان النظام وامراء الطوائف.
اخيرا نطالب  وزير العمل ونحن نعرف الخلفية الفكرية ومرجعيته السياسية، بالعودة عن قراره ووقف كل الحملات العنصرية، التحريضية، التي اشتدت وخاصة بعد لقاء ممثل منظمة التحرير الفلسطينية مع سمير جعجع، الذي يعتبر وزير العمل ممثلا لهو في الحكومة. واعتبر ان جعجع قدم خدمات ودعم  لحقوق الفلسطينين، قهقه لها التاريخ ساخرا مشمئزا  ومستغربا.
نحن معكم قاتلنا العدو الاسرائيلي وتعفر تراب لبنان بدماء شهدائنا معا، والمقاومة هي في ثقافتنا دحر الاحتلال و صده، والتصدي في آن واحد، للظلم والقهر والاستغلال الطبقي والاجتماعي،هو هو ايضا فعل مقاوم وبامتياز، ومن ثقافة ومفهومنا للمقاومة.ان المقاومة هي لتحرير الارض والانسان معا. هي باختصار كما قال شهيدنا الكبير فرج الله الحلو، الذي تصادف ذكرى استشهاده الستين،  نضال من اجل وطن حر وشعب سعيد.

Image may contain: 9 people, crowd and outdoor

Last Updated (Thursday, 01 August 2019 00:31)