للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

هوشي منه... قائد استقلال فيتنام

هو تشي منه (ولد في 19 مايو/ أيار 1890، حتى توفي في 2 سبتمبر/ أيلول 1969) وهو ثوري، ومؤسس الحزب الشيوعي في فيتنام، وأحد مؤسسي وقادة النضال من أجل الاستقلال والنزاهة في أراضي فيتنام في القرن الـ 20 والذي كتب وقرأ إعلان استقلال فيتنام الشمالية في 2 سبتمبر/أيلول 1945 في با دنه سكوير، هانوي، وهو رئيس فيتنام الشمالية خلال 1945 – 1969، ورئيس اللجنة المركزية لحزب العمل في فيتنام خلال 1951-1969.

هو أحد القادة الشيوعيين الفيتناميين البارزين الثوريين، ومن الذين قاتلوا القوات الاستعمارية من أجل تحرير الشعب الفيتنامي. وكانت له المساهمة الكبيرة في النضال المشترك من أجل السلام والاستقلال الوطني والديمقراطي والتقدم الاجتماعي الهائل. أثر في التقاليد الكونفوشيوسية، وسافر إلى جميع أنحاء العالم، وقام بزيارة العديد من المدن والأماكن. وتحول من شخص عادي إلى شخص ذو حياة سياسية. أصبح رئيساً للوزراء ثم رئيساً للجمهورية الديمقراطية فيتنام (فيتنام الشمالية). ولعب دورا هاما في تأسيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فيتنام في عام 1945. كات له أفكاره ثورية والتي اقتراحها للتحرير، بقيادته لحركة الاستقلال الحية في عام 1941، والتي تشكل الجمهورية الديمقراطية والتي يحكمها الشيوعيون في فيتنام في عام 1945. وحتى بعد خروجه من موقع القوة، واصلت منه ليبقى رئيسيا لفيتنام بعد ان كان واحداً من الناس، وأصبح الزعيم المبجل، والذي قاتل من أجل فيتنام الموحدة والشيوعية.

حياة وأهم أعمال هوشي منه
ولد هوشي منه في عام 1890 في عائلة ميسورة نسبيا من الناحية المادية بالنسبة للأسر الأخرى في الهند الصينية. وكان والده، نجوين سينه هوي، مدرس. ومع ذلك، رفض نجوين لتعلم اللغة الفرنسية، على الرغم من فرض الحكومة الفرنسية بهذا التعليم. خسر أي فرصة للتدريس في المدارس الفرنسية التي كان يديرها في فيتنام واضطر إلى السفر في جميع أنحاء فيتنام ليقدم خدماته للفلاحين. كان رجل متعلم، وقام نجوين بإرسال خطاباته للفقراء لتوفير أبسط وسائل الرعاية الطبية. لم يحصل على الكثير من المال من هذا العمل ولكنه أتى به في اتصال جيد مع الفقراء من مجتمع فيتنام.

الفقراء في فيتنام عاشوا حياة متناقضة في تناقض صارخ مع النخبة الفرنسية الذين حكموا فيتنام كجزء من الإمبراطورية الفرنسية. كان نجوين من المشككين في حق الفرنسيين للسيطرة على فيتنام، وربى أطفاله على التفكير نفسه. بمرور الوقت كان في سن المراهقة، واشترك هوشي منه بوجهات نظر والده. عملت شقيقته في الجيش الفرنسي، وقيل انها كانت تستخدم منصبها لسرقة الأسلحة التي ستكون مطلوبة في أي نضال قومي في المستقبل ضد الفرنسيين، بينما تم القبض عليها وحكم عليها بالسجن مدى الحياة. وعلى الرغم من وجود وجهات النظر الوطنية القوية بين هوشي ووالده، حضر هوشي منه في المدرسة الفرنسية، مع والدها الذي يعتقد أنه يعرف اللغة الفرنسية، في حين انه قام بإهانة مديري المدارس الخاصة القومية، من شأنه فإنه بدأ النضال ضد الفرنسيين.

بعد فترة قصيرة من تعليمه، أصبح هو المعلم. بعد هذا أصبح بحار وسافر إلى العديد من الأماكن داخل وحول منطقة الشرق الأقصى. وسرعان ما أدرك أن هناك مناطق أخرى في الشرق الأقصى والتي كانت أيضا تحت السيطرة الاستعمارية الفرنسية. وكان لهذه المناطق أيضا شيء آخر واحد مشترك – بين الفقر المدقع للكثيرين في أوساط السكان.

في عام 1918 عاش في باريس. وخلال المحادثات التي أدت إلى معاهدة فرساي، حاول إقناع الوفد الأمريكي بالتحدث عن قضية شعب الهند الصينية لكنه لم ينجح. أثناء وجوده في باريس، اهتم بالشيوعية، وقضى وقته في قراءة أعمال كارل ماركس. وأصبح واحداً من الأعضاء المؤسسين للحزب الشيوعي الفرنسي – الذي تأسس في ديسمبر كانون الاول عام 1920. وفي عام 1924، زار روسيا وحينها كتب في موسكو لصديق أن جميع الشيوعيين كان واجب عليهم العودة إلى بلدهم الأصلي. وكان عليهم أن "اجراء اتصالات مع الجماهير لإيقاظ وتنظيم وتوحيد وتدريبهم، مما يساعد على القتال من أجل الحرية والاستقلال".

كان له العديد من الإنجازات في مساهمته في فيتنام في القرن ال 20 من قبل العديد من المصادر التاريخية. وكان هوشي زعيم الفيتناميين الشماليين عندما اندلعت الحرب مع أمريكا. ومع ذلك، تهدد في معيشته في فيتنام بسبب مخاطر اعتقاله من قبل السلطات الفرنسية. ولذلك قرر العيش في الصين، بالقرب من حدود فيتنام. انه ساعد على تنظيم “مجموعة فيتنام الثورية” – وهي مجموعة تتكون من القوميين الفيتنامية المنفيين والذين عاشوا في المنفى.

وقد اجتاحت السلطة الفرنسية في فيتنام جانبا من قبل اليابانيين في الحرب العالمية الثانية. هوشي منه استخدم تلك الفرصة في تحرير فيتنام من الحكم الفرنسي. وشارك في حرب العصابات ضد اليابانيين. فو نجوين جياب سيطر على الجانب العسكري من فيتنام المقدمة من الاتحاد السوفييتي، ثم علم الأميركيين بوجود الكثير عن حرب العصابات.

في سبتمبر/ أيلول 1945، أعلن هوشي منه انه شكل جمهورية الكونغو الديمقراطية في فيتنام. ومع ذلك، استطاعت فرنسا إعادة سيطرتها على فيتنام. ورفضت فرنسا الاعتراف بالجمهورية لتعمل بسرعة في القتال في عام 1946. وعلى الرغم من الخبرات المستفادة خلال الحرب العالمية الثانية، وجد فيتنام انه من الصعب القتال، واستعدت فرنسا على تجهيز الإمدادات التي تأتي من كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية. وقد ساعد أعضاء الحركة القومية الفيتنامية في تشكيل الحزب الشيوعي المنتصر بقيادة ماو تسي في الصين. وقاد معركة ديان بيان فو (1954) والتي ساعدت على انسحاب فرنسا من فيتنام.

بدأت عملية القضف الأمريكية وأكدوا سيطرتهم على الشمال وبقي الفيتناميين الشماليين موالين على الرغم من حملة القصف الأمريكية، مما أسفر عن اندفاع أعداد كبيرة من القنابل التي ألقيت على الشمال، في حين أنه تم تزويد فيتنام الشمالية من الصين.

توفي هوشي منه في الساعة 9 صباحاً و47 دقيقة في 2 سبتمبر/ أيلول 1969 في هانوي، في سن 79 عاماً. وسقطت سايغون في عام 1975، ثم تم تغيير اسم المدينة إلى مدينة هو تشي منه تكريماً له.

 

 

 

 

Last Updated (Friday, 06 September 2019 20:55)