للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

لقاء حواري مع الخبير الاقتصادي د. غسان ديبة في بعلبك

نظم "حراك أبناء بعلبك" لقاء حوارياً في قاعة نادي الشبيبة، مع الخبير الاقتصادي الدكتور غسان ديبة، حول "البدائل السياسية والاقتصادية المطروحة اليوم"، بحضور حشد من المشاركين باعتصام ساحة الشاعر خليل مطران.
رأى ديبة أن "الاقتصاد اللبناني يمر بأزمة كبرى، فالدين العام يبلغ حوالي 150 بالمئة من مجمل الناتج المحلي، وعام 2011 كان معدل البطالة بين الشباب 35 ٪، ومن الواضح أن المعدل ارتفع عام 2019 أكثر، وعند تخرج الشاب اللبناني من الجامعة، أمامه ثلاثة احتمالات: البطالة، أو العمل في مجالات لا تناسب اختصاصه، أو الهجرة إلى الخارج. كما أن 30 بالمئة من اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر، ولم تقم الحكومات المتعاقبة بأي مشروع للحد من ظاهرة الفقر".

وطالب ب" تعديل النظام الضريبي في لبنان على نحو يجعله أكثر عدلاً، ولتأمين موارد إضافية للدولة لتقوم ببناء نفسها".

وأشار إلى أن "الحراك تحول إلى انتفاضة سياسية، فطالب منذ البداية باستقالة الحكومة فوراً وتشكيل حكومة انتقالية، إجراء انتخابات نيابية مبكرة، استعادة الأموال المنهوبة ووضع سياسات اقتصادية جديدة".

واعتبر أن "الشعب بوعيه السياسي رأى بالورقة الإصلاحية للحكومة محاولة لشراء الانتفاضة فرفضها، لأنها وضعت خارطة طريق لخصخصة الاقتصاد اللبناني، أي لبيع الدولة في الوقت الذي نحن نحتاج إلى بناء الدولة وليس بيعها، وحاولت الحكومة بورقتها إرضاء ثلاثة أطراف: الشعب بعدم وضع ضرائب استهلاكية، والمانحين الدوليين المشاركين في سيدر، بتخفيض العجز في الموازنة، والمصارف بدعوتها إلى التبرع للدولة بتقديم هبة مقدارها 3.4 مليار دولار لسنة واحدة، لكي تبدو المصارف وكأنها تمنح هبة للشعب اللبناني. وفي الوقت نفسه الورقة الإصلاحية لم تضع ضرائب تصاعدية على أصحاب الدخل المرتفع، ولم تلحظ أي تغيير في النظام الضريبي".

ودعا إلى "تحويل الاقتصاد اللبناني من إقتصاد ريعي إلى إنتاجي ديناميكي وعصري، وبناء دولة ديمقراطية اجتماعية".

وختم ديبة معلناً "نرفض إعادة إنتاج حكومة محاصصة مذهبية وطائفية، وندعو إلى العمل لقيام دولة ديمقراطية اجتماعية تؤمن نوع من التكافل بين اللبنانيين، واقتصاد يلاقي طموحات وآمال الشباب اللبنانيين".
#لبنان_ينتفض
#إنتفاضة_١٧_أكتوبر
#إلى_الشارع
#بعلبك_تنتفض

نظم "حراك أبناء بعلبك" لقاء حوارياً في قاعة نادي الشبيبة، مع الخبير الاقتصادي الدكتور غسان ديبة، حول "البدائل السياسية والاقتصادية المطروحة اليوم"، بحضور حشد من المشاركين باعتصام ساحة الشاعر خليل مطران.
رأى ديبة أن "الاقتصاد اللبناني يمر بأزمة كبرى، فالدين العام يبلغ حوالي 150 بالمئة من مجمل الناتج المحلي، وعام 2011 كان معدل البطالة بين الشباب 35 ٪، ومن الواضح أن المعدل ارتفع عام 2019 أكثر، وعند تخرج الشاب اللبناني من الجامعة، أمامه ثلاثة احتمالات: البطالة، أو العمل في مجالات لا تناسب اختصاصه، أو الهجرة إلى الخارج. كما أن 30 بالمئة من اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر، ولم تقم الحكومات المتعاقبة بأي مشروع للحد من ظاهرة الفقر".

وطالب ب" تعديل النظام الضريبي في لبنان على نحو يجعله أكثر عدلاً، ولتأمين موارد إضافية للدولة لتقوم ببناء نفسها".

وأشار إلى أن "الحراك تحول إلى انتفاضة سياسية، فطالب منذ البداية باستقالة الحكومة فوراً وتشكيل حكومة انتقالية، إجراء انتخابات نيابية مبكرة، استعادة الأموال المنهوبة ووضع سياسات اقتصادية جديدة".

واعتبر أن "الشعب بوعيه السياسي رأى بالورقة الإصلاحية للحكومة محاولة لشراء الانتفاضة فرفضها، لأنها وضعت خارطة طريق لخصخصة الاقتصاد اللبناني، أي لبيع الدولة في الوقت الذي نحن نحتاج إلى بناء الدولة وليس بيعها، وحاولت الحكومة بورقتها إرضاء ثلاثة أطراف: الشعب بعدم وضع ضرائب استهلاكية، والمانحين الدوليين المشاركين في سيدر، بتخفيض العجز في الموازنة، والمصارف بدعوتها إلى التبرع للدولة بتقديم هبة مقدارها 3.4 مليار دولار لسنة واحدة، لكي تبدو المصارف وكأنها تمنح هبة للشعب اللبناني. وفي الوقت نفسه الورقة الإصلاحية لم تضع ضرائب تصاعدية على أصحاب الدخل المرتفع، ولم تلحظ أي تغيير في النظام الضريبي".

ودعا إلى "تحويل الاقتصاد اللبناني من إقتصاد ريعي إلى إنتاجي ديناميكي وعصري، وبناء دولة ديمقراطية اجتماعية".

وختم ديبة معلناً "نرفض إعادة إنتاج حكومة محاصصة مذهبية وطائفية، وندعو إلى العمل لقيام دولة ديمقراطية اجتماعية تؤمن نوع من التكافل بين اللبنانيين، واقتصاد يلاقي طموحات وآمال الشباب اللبنانيين".
#لبنان_ينتفض
#إنتفاضة_١٧_أكتوبر
#إلى_الشارع
#بعلبك_تنتفض