للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

جيفري فلتمان اخرس!

جيفري فلتمان اخرس!

حسن خليل
لم تكن ولا دولتك يوماً من الأيام في موقع إسداء النصائح للآخرين. تاريخكم معروف، فكله قتل وتنكيل وإبادة، سنذكرك به إن غفلت؛ فما دسستم أنوفكم في قضية إلّا وفاحت منها رائحة الدماء، أو البترول. جيفري فلتمان أسكت، فأنت ودولتك وجيوشك، لم تتركوا بقعة من هذا العالم إلّا ودمرتموها لمصلحة سياساتكم وشركاتكم. أنتم، من لا تاريخ له، وتثأرون لذلك بتعديكم على التاريخ والجغرافيا والمناخ والطبيعة؛ أبدتم سكان أميركا الأصليين، شويتم اليابان بالسلاح الذري، أحرقتم أطفال فيتنام بالنابالم، احتللتم العواصم تباعاً، من هانوي إلى كابول إلى بغداد وما النتيجة؟ فررتم منها مندحرين وعلى مرئ العالم كله، قاربتم هافانا وبيروت ونزلتم على شواطئهما، والنتيجة كانت فرار إلى عرض البحر، تحت جنح الظلام، مهزومين، تجرجرون أذيال خيبتكم وراءكم.
جيفري فلتمان: لم تكونوا يوماً من الأيام في موقع من يسدي النصح ولن تكونوا. فمن اصطنع أدوات القتل والحصار والتجويع والكذب والافتراء وامتهنها، ليس مكانه إلى جانب الفقراء والأوادم الذين ينزلون اليوم إلى الشوارع دفاعاً عن لقمة العيش أو انتصاراً لقضايا الإنسان، وليست مقاومة الاحتلال أو رفض التدخل، وبالتحديد الأميركي منها، إلّا أبرز تلك القضايا التي تتظاهر من أجلها شعوبنا.
سيد فلتمان: هل تدري بأن من يتظاهر في كل بقاع الأرض يتظاهر ضدكم؟ فإذا كانت ضد الاحتلال فهي ضدكم، فأنتم من يحتل ويغطي المحتل ويدعمه. وإذا كانت ضد التدخل الأجنبي فهي، وبكل تأكيد ضدكم أنتم بالذات، ففي كل مسألة، تدسون أنوفكم القذرة كما في كل قضية. وإذا كانت ضد الإجراءات الاقتصادية التي تطال الفقراء، والتي هي من دون شك محقة، فإنها في وجه وصفات صناديق النقد الدولية المصادر قرارها والمسيطر عليها من قبلكم. نعم ستنتفض الشعوب لأجل تلك القضايا، ويا لمحاسن الصدف، فأنتم ستكونون الخصم وفي كل الساحات! حيث يوجد من يواليكم، مدسوساً كان أو متسلقاً أو ممالقاً، فستلفظه الساحات إلى حاويات القمامة، ومنها ستستردون بضاعتكم الفاسدة.
لم ولن تكونوا في موقع من يدير أو يوجه، جلّ ما يمكن أن تحصلوا عليه هو لعب دور المنتهز للفرص، القابع في الزوايا المظلمة، الحاقد والنذل. لقد جربتكم الشعوب وعلى مدار قرن من الزمن، ما كانت النتيجة؟ أحيلكم إلى سجلات إحصاءات الحروب لنرى كم منها كانت صنيعة أيديكم أو بسببكم أو بدعمكم. ستلاحقكم دماء الأبرياء أينما حللتم، ولعنة التاريخ أينما وجدتم، ورصاص المقاومين أينما نزلتم.
لك نقول: كفّ عن الثرثرة الفارغة، وتنبه بأن بيروت لفظتكم مرتين بمقاومتها، ورمتكم إلى البحر، وستلفظكم اليوم. آن الأون لتسكير أوكار الجواسيس في لبنان وكتم أفواهها.

*عضو المكتب السياسي ومسؤول العلاقات السياسية في الحزب الشيوعي اللبناني

 

Image may contain: one or more people and outdoor

Last Updated (Thursday, 21 November 2019 10:50)