للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

تحرك متعاقدي الجامعة اللبنانية - يتواصل شمالا

university lebanese flag.gif - 5.37 Kb  واصل الأساتذة المتعاقدون بالساعة في فروع وكليات الجامعة اللبنانية في الشمال، إضرابهم المستمر حتى يوم غد الأربعاء، منذ انطلاقه قبل أسبوع، في رسالة تذكير لمجلس الوزراء والمعنيين بضرورة إقرار ملف تفرغهم.

وقد اختصرت الدكتورة ريما الأدهمي (كلية الحقوق) المشكلة بقولها: «كأساتذة حقوق ندرس طلابنا مفاهيم حقوق الإنسان، في الوقت الذي نبقى فيه كأساتذة متعاقدين في الجامعة اللبنانية محرومين من أبسط تلك الحقوق؟ إننا نعيش تناقضاً كبيراً، ونكاد نشك في المفاهيم التي نجهد في شرح مضامينها لطلابنا». ويوضح الدكتور جان توما (كلية الآداب - عضو اللجنة العليا للمتعاقدين) «أن قضية التفرغ لم تعد قضية مستقلة عن مصير الجامعة، بل صارت مدخلا لقضية وطنية تطال مستقبل «الجامعة اللبنانية»، ولم يعد مستحباً لدى المعنيين بأمور الجامعة، أكاديمياً وسياسياً، أن ينصرفوا عن معالجة أمور الجامعة الوطنية وقضاياها. فالمسألة باتت على شفير «الإضراب المفتوح» ، إدارياً وأكاديمياً، وهذا ما مهدت له لجنة الاساتذة المتعاقدين بإضرابها المستمر منذ الأربعاء الماضي إلى الأربعاء المقبل.

وأوضح عضو اللجنة العليا للمتعاقدين الدكتور هيثم عز الدين (كلية العلوم)، أن «الشمال شهد إضراباً شلّ حركة الفروع الجماعية، أثر على مسيرة التعليم، ففي كليات الآداب والهندسة والعلوم وإدارة الأعمال وغيرها يشهد الإضراب حركة تضامن من بعض الأساتذة المتفرغين، ومن المجالس الطلابية، وقد عقدت جمعيات عمومية شددت على أهمية وأحقية ملف التفرغ، داعية مجلس الوزراء إلى إقراره».

وأكد عز الدين «أن الفروع الجامعية في لبنان تشهد حركة إضراب واضحة، حتى أن بعض الكليات في بعض الفروع أغلقت بالكامل لأن أغلب الأساتذة من المتعاقدين». وقالت مارلين حيدر (معهد العلوم الاجتماعية): «من غير المعقول أن يبقى المتعاقد في الجامعة بلا ضمان، ولا تأمين بل يقبض مخصصاته كل سنتين مرة». وتابعت «أما آن الأوان لإقرار ملف التفرغ في مجلس الوزارء؟ أما آن للمتعاقد أن ينعم مع عياله براحة البال؟ أليس المطلوب أن تكون قضايا الجامعة الوطنية أولوية على جدول مجلس الوزراء؟». وناشدت حيدر «الزملاء المتفرغين والمتعاقدين الجدد المشاركة في الإضراب، خاصة أننا وقفنا مع المتفرغين في حركتهم المطلبية السنة الماضية، وسنقف لاحقاً مع مطالبة المتعاقدين الجدد بالتفرغ مستقبلا». وناشد الأساتذة المتعاقدون في الجامعة شمالاً، رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي التدخل شخصياً لإنهاء مأساتهم، وإعطائهم حقّهم في التفرغ الذي حفظته لهم القوانين الجامعية المرعية الإجراء، ويؤكدون أن رئاسة الجامعة ووزير التربية أنصفا المتعاقدين أكاديمياً بإعداد ملف تفرّغهم ويبقى أن ينصفهم سياسياً مجلس الوزراء. وأعلن المتعاقدون عن تنفيذ اعتصام لهم اليوم، العاشرة والنصف صباحاً في باحة كلية العلوم الفرع الثالث في طرابلس.