للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

أميمة الخليل في بيت الموسيقى - النجدة الشعبية - حلبا

omayma.jpg - 40.25 Kb"أميمة الخليل... في بيت الموسيقيّ"

ضمن سلسلة نشاطاته الموسيقيّة والتّثقيفيّة، قام "بيت الموسيقى" في جمعيّة النّجدة الشّعبيّة اللّبنانيّة - فرع عكّار،باستقبال الفنّانة أميمة الخليل الّتي حلّت ضيفةً خفيفة الظّلّ في أرجاء معهده.

وبحضور حشد من محبّي الفنّانة، وحضور رئيس وأعضاء الهيئة الإداريّة في فرع عكار، وطلاب وأساتذة "بيت الموسيقى" في قسميه المشرقيّ العربيّ والغربيّ الأوروبيّ، وبحضور السّيدة مريم شميس (رئيسة نادي أصدقاء صوت الشّعب) افتُتح اللّقاء بالنّشيد الوطنّي اللّبنانيّ بحلّته المشرقيّة من أداء أساتذة "بيت الموسيقى" من مقام الرّاست.

ثمّ  كانت كلمة لمدير عام "بيت الموسيقى" الدّكتور هيّاف ياسين الذّي رحّب بالحضور عمومًا، ورحّب بالضّيفة الفنّانة، الّتي أخصّها بالتّرحيب مشيرًا إلى مزاياها الفنيّة ولا سيّما سمة تواضعها خصوصًا لجهة تلبيتها السّريعة لدعوة هذا البيت الموسيقيّ العكّاريّ. ثمّ شرح الدّكتور ياسين بإيجاز عن مسار مؤسّسة "بيت الموسيقى" الّتي انبت أساسًا على قاعدة "معًا من أجل الإنسان" وهو الشّعار الأوّل والأمثل لجمعيّة النّجدة عمومًا، مشيرًا إلى تكاثر الطّلاب وتهاتف الأهالي إلى الانتساب إلى هذه المؤسّسة لإضاءة شعلة التّعليم الموسيقيّ أكثر فأكثر في منطقة عكّار الّتي طالما افتقدت تاريخيًّا لمؤسّسات تعليم موسيقى، واليوم أتى "بيت الموسيقى" لـملئ هذا الفراغ تدريجيًّا.

وبعدها قام الطّلاّب المتقدّمون في "بيت الموسيقى" بأداء قصيدة "ومررت أمس على الدّيار" الخاصّة بالفنّانة الضّيفة، ولكن على طريقة مدرسة النّهضة الموسيقيّة التّقليديّة، إذا استهلّت القصيدة بدولابٍ تقليديّ من مقام الحجاز، ثمّ تقاسيم مرسلة لآلة العود، ثمّ لازمة "العواذل"، ثمّ ارتجال القصيدة تمامًا على قاعدة الغناء العربيّ الأصيل الارتجاليّ، إذ أبدع الطّالب "رهيف الحاج" بغناء هذه القصيدة، ساحرًا المستمعين ولا سيّما الفنّانة الضّيفة.

ثمّ كان الكلام للفنانة أميمة الخليل في لقاء حواريّ تفاعليّ مع الطّلاب الموجودين، إذ نوّهت الأخيرة بأداء الطلاّب المميّز والمحترف لقصيدتها، وعبّرت عن سعادتها لالتزام "بيت الموسيقى" كمؤسّسة تعليميّة بهذا النّهج الثّقافيّ الأصيل والنّابع من جذور موسيقيّة تاريخيّة وقديمة، مثنية على دوره في إضاءة شعلة التّراث الموسيقيّ عمومًا، كيف لا وهي ابنة البقاع الملأى بالحنين إلى ثقافة القرية والجبل ذات الطّابع العذريّ والصّافيّ والصّادق. كما ونوّهت بالطّريقة المشرقيّة الّتي تمّ فيها تقديم النّشيد الوطنيّ اللّبنانيّ ، إذ اعتبرته حالة موسيقيّة طربيّة تلامس الأذن والأحاسيس بعمق بعيدًا عن ثقافة العسكر الخشنة التّي كان يؤدّى بها سابقًا. ثمّ استعرضت مسيرة حياتها منذ طفولتها (وهي في سنّ الرابعة) وفي شبابها وفي بداياتها مع الفنّان مرسيل خليفة وصولاً إلى ما  تقدّمه اليّوم من ألحان من تأليف وتوزيع زوجها السّيد هاني السّبليني. وبعد نقاش لأكثر من ساعة بينها وبين طلاّب "بيت الموسيقى"، ختمت الفنّانة أميمة اللّقاء بإسماعها الحضور مقطوعتين غنائيّتين، أطربت بهما مسمع الموجودين، وملأت الجو حنين وحنان موسيقيّين، بصوتٍ ملائكيّ يخرق القلوب ويعشّش فيها طربًا وسكينة.

بعدها قدّم د. هيّاف ياسين درعًا تذكاريًّا باسم "بيت الموسيقى" للفنّانة الضّيفة كعربون محبّة وصداقة والتقطت الصّور التّذكاريّة معها. وأثنى الحضور على هذا اللّقاء الذّي يحمل في طيّاته عناوين تثاقفيّة وتعارفيّة موسيقيّة، تفيد المسار التّعليميّ العام الذّي يتبّعه "بيت الموسيقى" لما فيه خير مصلحة تعليم أولادهم.

حلبا\عكّار -تشرين ثاني 2012

Last Updated (Sunday, 02 December 2012 18:20)