تونس تنتفض ضد قمع السلطة في سليانة

selyana.jpg - 27.32 Kbتونس تنتفض : وشرطة "الاخوان" توقع اكثر من 200 إصابة   في ولاية  سليانة   

أصيب حوالي 200 شخص، أمس، خلال تجدد المواجهات بين الشرطة وآلاف المحتجين في ولاية سليانة في شمال غربي تونس، والتي يطالب سكانها بإقالة مسؤولين محليين وتحقيق التنمية الاقتصادية وإطلاق سراح المعتقلين.

ودفعت الحكومة التونسية بتعزيزات أمنية كبيرة إلى المنطقة لقمع الاحتجاجات. واستخدمت قوات الأمن التونسية الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

وقال مصدر طبي في مستشفى سليانة إن المستشفى استقبل «200 شخص أصيبوا خلال المواجهات بذخيرة لم نتمكن من تحديد نوعها»، مضيفا أن «الحصيلة مرشحة للارتفاع لأن مزيدا من الجرحى يتوافدون إلى المستشفى».

 وفي العاصمة تونس، تظاهرات حاشدة   أمام مقر وزارة الداخلية التونسية تنديدا بـ«قمع» قوات الأمن التونسية للمتظاهرين في سليانة. واصدرت القوى اليسارية واتحاد الشغل بيانات منددة بالقمع واستخدام العنف بحق المتظاهرين السلميين  واطلاق ذخيرة حية والقنابل المسيلة للدموع ودعت الى المزيد من التظاهرات ردا على فساد السلطة وقمعها.

 

Last Updated (Sunday, 02 December 2012 19:08)