تظاهرة الاربعاء - التأييد والدعوات مستمرة

تظاهرة الأربعاء:

الدعوات للمشاركة مستمرة

استمرت الدعوات من الروابط والهيئات المنضوية في «هيئة التنسيق النقابية» لتنفيذ الإضراب العام في القطاعين العام والخاص، وللمشاركة في التظاهرة المركزية من قصر الأونيسكو مروراً بالصنائع في اتجاه السرايا الحكومية عند الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر يوم غد الأربعاء، للمطالبة بتحويل مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب من مجلس الوزراء إلى مجلس النواب.

ودعت «رابطة موظفي الإدارة العامة» إلى الإضراب العام نهار غد الأربعاء وإلى أوسع مشاركة في التظاهرة التي دعت إليها هيئة التنسيق في اليوم نفسه، من أجل إحالة السلسلة فوراً إلى مجلس النواب لإقرارها من دون تقسيط. وطالبت الحكومة بـ«الإقلاع عن سياسة التسويف والمماطلة وإحالة السلسلة المتفق عليها فوراً ومن دون أي تأخير إلى مجلس النواب لإقرارها من دون تقسيط، بالرغم من الثغر الموجودة فيها، وبالرغم من الإجحاف اللاحق بالموظفين الإداريين ورواتبهم، وعدم العدالة والمساواة في الرواتب التي تضمّنتها، إلا أننا اعتبرناها الحدّ الأدنى المطلوب الذي قبلنا به على مضض، لما يشكله من مدخل لتفعيل عمل الإدارة ورفع إنتاجيتها».

ورفضت الهيئة ربط إحالة السلسلة ببدعة توفير الإيرادات التي تتذرّع بها الحكومة من أجل فرض ضرائب إضافية جديدة تطال الفقراء وذوي الدخل المحدود وحجة لتغطية النفقات الإضافية في الموازنة.

ودعت «اللجنة العليا للمدرسين المتعاقدين في مرحلة التعليم الأساسي الرسمي» جميع المدرسين المتعاقدين للإضراب والمشاركة في التظاهرة المركزية.

وتمّنت اللجنة على هيئة التنسيق المضي في تبني جميع مطالب قطاع المدرسين المتعاقدين، لا سيما رفع أجر ساعة التعاقد في مرحلة التعليم الأساسي بشكل يتناسب ونسبة غلاء المعيشة مع الأخذ بالاعتبار عدم استفادة المتعاقدين من أي تقديمات صحية أو اجتماعية.

أكد قطاع العاملين في القطاع العام في «الحزب الشيوعي اللبناني» دعمه الكامل للتحرك الذي دعت إليه هيئة التنسيق. ودعا «الرفاق الشيوعيين وأصدقاءهم إلى المشاركة في التظاهرة المركزية للضغط من أجل إقرار سلسلة الرتب والرواتب ورفضاً لسياسة الإفقار والتجويع المعتمدة من قبل السلطة التي تحاول التراجع عن إقرار السلسلة».

ودعا مكتب المعلمين في «حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي»، في بيان اليوم، الى المشاركة في الاعتصام الذي دعت إليه هيئة التنسيق يوم غد الأربعاء أمام وزارة التربية لمتابعة قضية سلسلة الرتب والرواتب.

وأكدت «لجنة حقوق المرأة اللبنانية» دعمها المواقف المحقة والمسؤولة لهيئة التنسيق، ودعت أعضاءها وأصدقاءها للتضامن والمشاركة في التظاهرة.

دعا «اللقاء النقابي التشاوري» جميع العمال والمستخدمين وأصحاب الدخل المحدود الى المشاركة في تظاهرة هيئة التنسيق رفضاً لسياسة الحكومة الاقتصادية والاجتماعية الجائرة.

على صعيد آخر، دعا الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار لجان الأهل في المدارس إلى أخذ مواقعها، مشيراً إلى أن المدرسة مضطرة لأن تبحث الموازنة مع هذه اللجان. وقال في تصريح: «على الأهالي عدم الخلط بين الدفعة الأولى من القسط المدرسي والزيادة على الأقساط لهذا العام». واعتبر «أن الزيادة الآن هي غير قانونية، لأننا ننتظر قانون سلسلة الرتب والرواتب ليصدر، وعلى أساسه تحصل الزيادة».

في الإطار ذاته، شدد الرئيس فؤاد السنيورة، مع وفد من «هيئة التنسيق النقابية» زاره أمس، على ضرورة «ان تكون رواتب الموظفين العاملين في إدارات القطاع العام ومؤسساته بمستوى يؤمن القدرة الشرائية والعيش الكريم لهؤلاء العاملين والذين هم بحاجة إلى تحسين اوضاعهم، لكن ما يجري الآن هو ان الحكومة اقدمت على خطوة غير محسوبة وغير متبصرة، في ظروف صعبة قد تؤدي إلى خسارة اولئك العاملين للتحسينات التي قد تدخل رواتبهم ومعاشاتهم، بسبب تراجع النمو الاقتصادي، وعدم قدرة المالية العامة على تحمل تلك الزيادات».