منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية مع غزة

tadamon.bmp - 13.20 Kb أصدرت السكرتارية الدائمة لمنظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية البيان التالى :

العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة

لقد قامت إسرائيل بعدوان بربرى غاشم ضد الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة، مستخدمة الطائرات والصواريخ، فاغتالت عدد من قيادى حركة حماس ومن ضمنهم أحمد الجعبرى نائب قائد الجناح العسكرى لحركة حماس.

ويأتى هذا الهجوم فى الوقت الذى كانت تجرى فيه جهود للتهدئة كانت مصر طرفا فيها. إن هذا العدوان ونوايا إسرائيل بتوسيعه والتلويح بإمكانية القيام بإحتلال عسكرى للقطاع، لا سيما بعد استدعاء 75 ألف من قوات الإحتياط، انما ينذر بتفاقم الأزمة، والتى ستؤدى إلى مزيد من الدمار، ومزيدا من التضحيات، وسيكون السكان المدنيين الأمنين هم الضحية الرئيسية. كما حدث فى عدون 2008 الذى ذهب ضحيته حوالى 1500 شهيد من السكان المدنيين فى القطاع.

إن العدوانية الإسرائيلية وضربها كل القواعد والمواثيق الدولية عرض الحائط، تحتم على المجتمع الدولى أن يتحمل مسؤلياته ويدين العدوان وأن يفرض على إسرائيل إيقاف العمليات العسكرية والدخول فى حل تفاوضى لحل الأزمة.

إن منظمة التضامن فى الوقت الذى تدين فيه هذا العدوان الآثم كسلسلة من جرائم إسرائيل ضد شعب فلسطين وترى بضرورة تنفيذ قرارات الشرعية الدولية بحق الشعب الفلسطينى المشروع بإقامة دولته على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، هذا هو مطلب المجتمع الدولى ويجب العمل على تنفيذه.

إن منظمة التضامن تعتقد أن الإنقسام الفلسطينى المؤسف، يشجع المحتل الإسرائيلى على المضى فى سياساته العدوانية والقمعية ضد الشعب الفلسطينى، وأن إنهاء الإنقسام أصبح ضرورة وطنية ومسئولية تاريخية.

وتدعم منظمة التضامن الطلب الفلسطينى للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بفلسطين كدولة مراقب فى 29 نوفمبر2012.

أننا نطالب جميع منظمات المجتمع المدنى والمنظمات الدولية وجميع محبى الحرية فى العالم وأن ينتصروا للضمير العالمى، وأن ينتصروا للشعب الفلسطينى وأن يوقفوا هذا العدوان الأثم.