الهيئة المنتخبة لنقابة سبينس - والتصديق عليها حتما

spynes- work.jpg - 18.74 Kb«نقابة سبينيس» تدعو العمال للانتساب والإدارة إلى الحوار

تصديق وزارة العمل على الانتخابات بات حتمياً

عد الخطوة العملية الاولى للعاملين في شركة «سبينيس» بانتخاب مجلس لنقابتهم، باشرت النقابة، التي تعتبر انجازاً كبيراً لعمال الشركة، ومن ثم للحركة النقابية اللبنانية، بالإجراءات العملية، كان اولها زيارة وزارة العمل وتقديم محضر الانتخابات ونتيجة توزيع المناصب في ما بين اعضاء المجلس، تمهيداً للحصول على موافقة الوزارة التي صادق مندوبها على صحة عملية الانتخاب وعلى نتيجتها، بحيث يلزم ذلك فترة قصيرة جداً لا تتعدى اليومين.

الخطوة الثانية وفق ما أفاد «السفير» امين سر النقابة مخيبر حبشي، هي الدعوة قريباً لانتخاب عضوين لمجلس النقابة، باعتبار ان عدد اعضاء المجلس 12 عضواً ولم ينتخب سوى عشرة اعضاء، بعد الضغوط على العمال لسحب ترشيحاتهم. وبعد ذلك التواصل مع ادارة الشركة وفتح حوار معها حول المطالب، وطي صفحة الماضي وما تخللها من مواقف، ادت الى اعتصامات امام الشركة ـ فرع الاشرفية، وذلك في اطار تبريد الاجواء وبناء علاقة طبيعية ترعاها القوانين النافذة في الضمان الاجتماعي وقانون العمل.

يؤكد حبشي انه مادام أصبح للعمال نقابة تدافع عن حقوقهم، فيدعو جميع العمال الى الانتساب للنقابة كممثل لهم، علماً ان من تجمع من بعض العمال امام مقر الانتخابات اول امس كانوا بمعية بعض المديرين يوجهونهم للتحرك ضد النقابة وللحؤول دون الانتخابات، مع ان قسماً كبيراً منهم انتسبوا الى النقابة.

 

اول بيان للنقابة

 

وفي اول بيان للنقابة بعد الانتخابات، توجهت الى عمال وعاملات الشركة تقول فيه: «لا يموت حق وراءه مطالب، لقد اثبتم صحة هذه المقولة. بصمودكم وثباتكم واصراركم على عدم التفريط بأي حق لكم. انتصرتم، واصبح لكم نقابة منتخبة تدافع عن مصالحكم وتسعى الى تحقيق مطالبكم المشروعة».

«اليوم وبعد صراع مرير، انتزعتم حقكم بانتخاب مجلس نقابتكم وأصبحت النقابة واقعا قانونيا وشرعيا. ان انتخاب نقابتكم يجسد خطوة مهمة الى الامام ولا سيما بعد الانجازات الكبيرة التي تحققت سابقا، ومنها رضوخ الادارة لمطلب التصريح عن جميع الأجراء لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتصحيح الاجور ولو بطريقة جزئية، وصدور القرار القضائي التاريخي المعجل من القاضية زلفا الحسن الذي منع الادارة من صرف اي ناشط نقابي لحماية هذا الحق من اي تعسف. وآخر هذه الانجازات هو القرار الصادر عن قضاء العجلة من القاضي نديم زوين الذي رد فيه طلب الجهة المستدعية الى تأجيل الانتخابات والذي علل فيه بان التدبير المطلوب الرامي الى تأجيل الانتخابات هو تدبير يمس الحقوق النقابية المصانة دستورياً وقانونياً».

اكد البيان دعوة جميع العاملين والعاملات في «سبينيس» والفروع كافة وفي كل المناطق اللبنانية، من اجراء وحمالين الى الانخراط في نشاطات النقابة بكثافة لأن هذه النقابة هي ضمانتكم، هي قوتكم وهي منكم ولكم من اجل الوصول الى تحقيق جميع مطالبكم وبخاصة بحياة حرة كريمة وظروف عمل تليق بكرامة الانسان لأنه هو غاية الحياة وهو منطلقها».

محضر الانتخابات

اكد على صحة وقانونية الانتخابات مندوب وزارة العمل علي غندور، ما يعني ان ليس امام وزارة العمل الا التصديق على النتيجة الواردة في المحضر الآتي: «اجتمعت الجمعية العمومية عند الساعة الرابعة عشرة، يوم الاحد 18/11/2012 في مقر النقابة في مركز التدريب النقابي ـ بدارو، بإشراف مكتب الاقتراع المؤلف من الاعضاء: محمود بدر ومحمد عواد ومندوب وزارة العمل علي غندور ونبيل اسبر. وبعد الإطلاع والتثبت من صحة الاجراءات القانونية ولاسيما اسماء المرشحين ولوائح المنتسبين المسددين اشتراكاتهم الذين لهم حق الانتخاب وعددهم 71 منتسباً. وقد بلغ عدد المرشحين 10 لملء 12 مركزاً، بدأت عملية الانتخاب، وفي الوقت المحدد لنهايتها أقفل صندوق الاقتراع وتمّ حصر عدد الأوراق داخل الصندوق ومطابقة عددها مع عدد المقترعين وهو تزكية».