233 زميلا جديدا في نقابة المحررين

nakaba mouharirin.bmp - 10.88 Kb أعلن أمس نقيبا الصحافة والمحررين محمد البعلبكي والياس عون بصفتيهما رئيس وأمين سر «لجنة الجدول النقابي» للصحافة أسماء الذين وافقت اللجنة على طلبات انتسابهم إلى الجدول النقابي في جلستها المنعقدة بتاريخ التاسع من تشرين الثاني الماضي. وقد بلغ عدد الأسماء التي قبلت طلبات انتسابها 233 اسما.

من جهة ثانية، هنأت «حملة صحافيون خارج الجدول النقابي» الزملاء الذين قبلت طلبات انتسابهم إلى «اتحاد الصحافة اللبنانية» وتوجهت بتحية تقدير إلى مجلسي نقابة الصحافة والمحررين على انجازهم إجراءات الموافقة على الدفعة الأولى من طلبات الانتساب والبالغ عددها ٢٣٣ طلباً.

وأكدت الحملة أن «دخول هذا العدد من الزملاء إلى الاتحاد خطوة فائقة الأهمية يجب أن تقترن بأسرع وقت بدخول بقية الزملاء الذي لا يزالون خارج الجدول لأسباب عديدة. ويجب أن تقترن بخروج عدد من الزملاء السابقين الذين لا يمارسون مهنة الصحافة أو ممن لا يعملون في هذه المهنة وادخلوا الجدول لاعتبارات انتخابية وشخصية في العهود السابقة». ودعت الحملة «لجنة الجدول النقابي» إلى الاجتماع بشكل دوري للبت بالطلبات التي سترد تباعاً إليها من الذين تخلفوا عن تقديم طلباتهم لأسباب عديدة، أولها عدم اقتناعهم بجدوى الانتساب إلى النقابة.

وأكد بيان الحملة أن «القضية الأساسية التي سنناضل من أجلها هي تعديل قانون المطبوعات وضمان نشوء نقابة مستقلة للصحافيين تضمن انتساب جميع العاملين في الصحافة المكتوبة والمسموعة والمرئية والالكترونية والصحافيين المستقلين. وعلى رأس التعديلات المطلوبة الفصل الكامل والنهائي بين نقابة المحررين، والأجدر تغيير تسميتها إلى نقابة الصحافيين، وبين نقابة أصحاب الصحف، وتعديل شروط العضوية لتشمل جميع العاملين في مهنة الصحافة، سواء كانت مطبوعة أو الكترونية أو مقروءة أو مسموعة أو مرئية، إضافة إلى تكريس مجموعة من الحقوق والضمانات للعاملين في المهنة».