يساريون بالفلبين يحتجون على زيارة ترمب

 

تظاهر ناشطون يساريون بالعاصمة الفلبينية الجمعة احتجاجاً على زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، المقرر أن يشارك في قمة زعماء جنوب شرق آسيا في مانيلا خلال أيام.

وحاول المتظاهرون التجمع أمام مجمع السفارة الأميركية في مانيلا، لكن قوات مكافحة الشغب أوقفتهم قبل وصولهم إلى مجمع السفارة.

وردد النشطاء هتافات مناهضة للولايات المتحدة وحملوا لافتات تحمل رسائل مثل "امنعوا ترامب"، و"ترامب غير مرحب به"، و"قاوموا الحرب الإمبريالية الأميركية".

وتعهد المتظاهرون بتنظيم احتجاجات أخرى ضد ترامب الذي من المقرر أن يصل إلى مانيلا يوم الأحد لحضور قمة قادة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

وقالت جماعة كاراباتان الحقوقية إن "الترحيب الوحيد المناسب لزيارته هو الاحتجاج والإدانة".

ومن المقرر أن يجتمع ترامب مع رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي على هامش قمة "آسيان". وكان مشرعون أميركيون قد طالبوا ترامب بإثارة قضية انتهاكات حقوق الإنسان في الفلبين أثناء اجتماعه بدوتيرتي.

وكان دوتيرتي قد تعرض لانتقادات واسعة بسبب موجة من عمليات القتل متعلقة بالحملة التي تشنها إدارته ضد المخدرات المحظورة، والتي أسفرت عن مقتل الآلاف.

ومن جانبه قال الرئيس الفلبيني إنه سيطالب ترامب "بالتوقف وعدم الكلام" إذا أثار قضية حقوق الإنسان عندما يلتقيان.

*وكالات

المحتجون رفعوا شعارات تدعو لمقاومة ما أسموها الحرب الإمبريالية الأميركية (رويترز)