الأساتذة المتفرغون في اللبنانية: لسلسلة رواتب جديدة للجامعة

عقدت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية اجتماعها الدوري في مركز الرابطة برئاسة الدكتور محمد صميلي وفي حضور الأعضاء.

وبعد مناقشة المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، أصدرت البيان الآتي:
"- لمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة الميلادية تتوجه الرابطة بالتهنئة الى أهل الجامعة من (أساتذة وموظفين وطلاب) وإلى سائر اللبنانيين، متمنية لهم أعيادا مباركة وميلادا مجيدا وعاما جديدا يسوده السلام والمحبة والأمان والاطمئنان.

- ما زالت الهيئة التنفيذية تنتظر تعديل القانون 46 (قانون السلسلة) لجهة استثناء صندوق تعاضد أساتذة الجامعة اللبنانية من المادتين 31 و33 منه، احتراما لخصوصية الجامعة اللبنانية وأساتذتها. وهي تتمنى على دولة رئيس مجلس النواب إدراج هذا البند على جدول أعمال أول جلسة تشريعية للمجلس، كما تتمنى على مختلف الكتل النيابية التصويت إيجابا في هذا المجال.

- طالبت الهيئة التنفيذية بإقرار سلسلة رتب ورواتب جديدة لأساتذة الجامعة اللبنانية، وأعدت اقتراحا بهذا الموضوع مرفقا بجدول مقارنة حول مؤشر الغلاء منذ عام 2011 ولغاية 2017. وفي انتظار إقرار ذلك، تدعو الهيئة الى استفادة أساتذة الجامعة من غلاء المعيشة الذي تم إقراره في قانون السلسلة رقم 46، إذ ليس من الإنصاف أن يدفع الأستاذ الجامعي ما يترتب عليه من ضرائب شملتها السلسلة الجديدة، وهو لم يستفد من أي زيادات رغم عدد الساعات التي أضيفت الى نصابه.

- تتلقى الهيئة التنفيذية باستمرار شكاوى من الأساتذة المتعاقدين بالساعة بسبب التأخير في دفع مستحقاتهم عن الأعوام السابقة. وهي إذ كانت تتمنى أن يتم دفع هذه المستحقات قبل نهاية العام الحالي، تدعو الى أن يتم صرفها بأسرع ما يمكن في مطلع العام الجديد، إذ إن على هؤلاء الأساتذة استحقاقات مالية لا تحتمل التأجيل".