الشعبية تحيي أم الأسير أبو لبدة وتشيد بشجاعتها في التصدي للعنصري " أرون حازان"

بيان صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الشعبية تحيي أم الأسير أبو لبدة وتشيد بشجاعتها في التصدي للعنصري " أرون حازان"

 

توجهت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتحية التقدير والاعتزاز إلى المناضلة أم الأسير عبد الرحمن أبو لبدة وأشادت بشجاعتها في التصدي والرد الحازم على عضو الكنيست الصهيوني العنصري المتطرف " أرون حازان" والذي اقتحم حافلة تقل ذوي أسرى قطاع غزة أثناء توجههم لزيارة ذويهم في سجون الاحتلال.

وأكدت الجبهة أن هذا الموقف الشجاع الذي سجلته أم الأسير أبو لبدة ومعها أمهات وأهالي الأسرى في الحافلة هو وسام شرف على جبينها ومثار فخر لنا جميعاً، وليس غريباً على المرأة الفلسطينية المناضلة التي لطالما شكّلت نموذجاً تضحوياً وأدهشت الجميع بصلابتها وتحديها وتصديها للاحتلال الصهيوني.

واعتبرت الجبهة أن هذا السلوك الإجرامي الإرهابي للعنصري " أرون حازان" يعكس الطبيعة العنصرية التي تسود هذا الكيان الصهيوني، وأنها ليست سمة فردية تميز هذا المجرم فقط، بل صفة عامة تسود المجتمع الصهيوني الذي تأسس على الإرهاب والقتل والعدوان وتربى على الفاشية والعنصرية.

وحمّلت الجبهة الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن حياة ذوي الأسرى وحذرت من مغبة التعرض لحياتهم، داعية مؤسسة الصليب إلى تحمّل مسئولياتها القانونية والأخلاقية في حماية ذوي الأسرى أثناء توجههم للزيارة، وإلى فضح الممارسات وإلى توثيق ما يتعرضوا له، بالإضافة لضرورة أن تتصدى المؤسسة الدولية بجدية واهتمام بالغين للممارسات الإجرامية التي تمارسها مصلحة السجون وأدوات قمعهم بحق الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

25/12/2017