صور عهد التميمي في شوارع أوروبا تغضب الاحتلال الإسرائيلي

 

 

انتشرت صور الفتاة الفلسطينية عهد التميمي التي اعتقلتها قوات الاحتلال الإسرائيلي قبل أسبوعين، على محطات الحافلات في عدد من عواصم أوروبا، الأمر الذي أغضب "تل أبيب" وجعلها تتحرك للمطالبة بإزالتها.
وتداولت منصات تواصل اجتماعية فلسطينية وعبرية، يوم أمس الاثنين، صوراً لعدد من محطات الحافلات في العاصمة البريطانية لندن، تحتوي على صور للتميمي التي اعتقلها العدو الإسرائيلي بذريعة الاعتداء على جنديين إسرائيليين.
وقالت المنصات إن "بعضاً من الملصقات والصور تضمنت مطالبات بالإفراج عن الفتاة #عهد_التميمي التي تعتزم قوات الاحتلال الإسرائيلي محاكمتها بتهمة الدفاع عن نفسها ضد اثنين من العسكريين الإسرائيليين".
وكانت محكمة "عوفر" العسكرية الإسرائيلية، مددت مساء الخميس، اعتقال الفتاة عهد التميمي (16 عاماً) ووالدتها ناريمان من قرية النبي صالح شمال غرب مدينة رام الله 5 أيام.
وفي سياق متصل، وجهت النيابة العسكرية الإسرائيلية أمس الاثنين 1 كانون الثاني 2018 لائحة اتهام، ضد عهد التميمي ووالدتها ناريمان، بحجة "الاعتداء" على جنودالاحتلال الإسرائيلي والتحريض، فيما مددت المحكمة اعتقالهما.
وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، فإن النيابة تتهم عهد "بإلقاء الحجارة على قوات الجيش الإسرائيلي، في حين اتهمت والدتها بالاعتداء المكرر على القوات الإسرائيلية والتحريض عليها في مواقع التواصل الاجتماعي". 
ووفقاً لذلك أقدمت محكمة الاحتلال الصهيوني أمس على تمدد اعتقال #عهد_التميمي  ووالدتها ناريمان ونور التميمي 8أيام أخرى.
 

وخلال جلسة المحكمة وجهت النيابة العسكرية عدداً من التهم لعهد التميمي، وزعمت أنها قامت: "بالاعتداء بظروف خطيرة على جنديين، وإعاقة عمل الجنود وإهانتهم والتحريض ضدّهم، إلى جانب إلقاء حجارة".
وهذه هي المرة الثانية التي تمدد فيها محكمة إسرائيلية اعتقال الفتاة التميمي ووالدتها بعد التمديد الأول لأربعة أيام في 25 من الشهر الماضي.
وكانت قوات العدو الإسرائيلي اعتقلت فجر يوم 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي الطالبة في الثانوية العامة عهد التميمي، ووالدتها التي كانت في زيارة لها بمركز شرطة قرب القدس.
وأقدمت قوات الاحتلال على اعتقال الفتاة، بعد انتشار شريط فيديو يصور عهد التميمي وابنة عمها نور وهما تدفعان جنديين إسرائيليين