بيان الحزب الشيوعي اللبناني- قيادة منطقة صور

 

المنازلة الديمقراطيّة هي أداءُنا الذي على أساسه انطلقنا حين بدأنا بمسار تنفيذنا للقرار الحزبي الذي اتُّخذ في المشاركة بالاستحقاق الإنتخابي النيابي في مواجهة كلّ أحزاب السلطة السياسيّة، ونعمل جاهدين حتّى هذه اللحظة وما بعدها أّن تبقى المنافسة ديمقراطيّة وتحت سقف القانون الذي يفترض أن يساوي بين الجميع ويُنصف الأقوياء قبل الضعفاء، على أساس احترام الرأي الآخر وعدم ترهيبه أو تهديده أو حتّى منعه من الوصول، وهذا ما يُظهرهُ كافّة الرفاق والحلفاء الناشطين في حملة "صور الزهراني معاً".
لكنّ أحداً من اللائحة المنافسة لم يستجب، وعلى ما يبدو أنّ هذا المنطق لم يلائمه ولم يحبّذه!! فقاموا بتمزيق صور مرشّحي لائحة "معا نحو التغيير " واحراقها وبكتابة الكلام النابي والبذيء عليها. وفي خطابات مرشّحي السلطة، والتي برزت فيها أحقاد دفينة، تحاول بشكل أو بآخر تشويه صورة الآخر المختلف!! وتوجيه الاتهامات يميناً وشمالاً، تارةّ كأتباع لنهج محمّد بن سلمان وتارةً بأنّنا ضدّ المقاومة وأخرى بأنّنا نتلقّى أموالاً من هذا السياسي أو ذاك!! وتارةً بمنعنا من التعبير عن موقفنا، والمهابة من صوتنا الذي لا يجامل أحداً ويقول الحقائق كما هي ويعلنها أمام الملأ بكل جرأة، ومن يعرفنا ويعرف حزبنا، يُدرك تماماً أن صور وقراها هي منبرنا كما كل لبنان، ولا أحد له الحق بمنعنا عنه، فنحن أوّل من قاوم العدو والاحتلال الصهيوني والميادين تشهد وقائمة الشهداء والمعتقلين والأسرى تشهد!!، ويُدرك أنّنا أوّل من واجه نهج الارتهان للخارج من كل أحزاب السلطة!!، وأوّل من تصدّى لمشاريع سوليدير والخصخصة والفساد وسمّيناهم بالأسماء والأرقام،... بينما من ينتقد ويتحدث اليوم هو أول من تحالف معهم وشارك في الحكومات وغطى السياسات الاقتصادية التي أفقرت أكثرية الشعب اللبناني. ونحن إذ ندلي بدلونا هذا، ليس بهدف الكلام فقط كما يفعل الآخرون، بل لأننا مقتنعون بأنّ أفضل طريقة للقول هي الفعل، ونهجنا يثبت دائماً بأنّنا نرفق القول بالفعل!! دون مواربة أو تزلّف والشوارع تشهد، وتراب الوطن يشهد بأن كل حبة تراب منه تحكي حكاية مناضلين وتخط تاريخ حزب مجيد.

ونحن على مسافة ساعات من هذا الاستحقاق، ندعو الجميع إلى احترام أصول وقواعد المنازلة الديمقراطيّة، وعدم مصادرتهم للمنابر والمناطق واعتبارها محميات طائفية ومذهبية لهم حق ادارتها، كما نؤكد بالمقابل على حق أي مواطن لبناني بالتعبير بحرية عن رأيه في أي مكان، مطالبين الجميع بتحمل مسؤولياتهم في تمرير هذا الاستحقاق دون توترات لا مصلحة لأحد بها.

No automatic alt text available.

 

Last Updated (Saturday, 05 May 2018 15:07)