السبت، آب/أغسطس 15، 2020

غرافيتي "أنا مش كافر" من طرابلس: صرخة وجع بحجم لبنان

  جودي الأسمر
لبنان
تنهمر الأزمات بغزارة على لبنان، منذ أطلقت ثورة 17 تشرين صافرتها، فجعل الفنان غياث الروبة هذا السيل مادة أولية لفنّ يصنعه على الحيطان، وأخذ بتحويله الى غرافيتي استقر أكثرها على جدران ساحة عبد الحميد كرامي (ساحة النور) في #طرابلس.

"أنا مش كافر" صرخة أطلقها المواطن علي الهق قبل أن يطلق رصاصة الرحمة على رأسه التي كفرت بانحطاط البلاد الأخلاقي في السياسة والمعيشة، وكل ما يتناسل منهما. هي الصدى الذي يتردّد في داخل كل مواطن يقف غاضباً، إنما عاجز عن الامساك بالمقومات الدنيا من العيش في لبنان، أو قلب الطاولة على هذا الواقع الذي لا تتقبّله الكرامة.

*المصدر : النهار