الأربعاء، تشرين(۱)/أكتوير 27، 2021

بيان تنسيق إنتفاضة شرق زحلة حول زيادة فاتورة كهرباء زحلة

  تنسيق انتفاضة شرق زحلة
لبنان
  صُعقنا بالزيادة الهائلة لفاتورة كهرباء زحلة عن شهر تموز ٢٠٢١ من دون سابق إنذار أو توضيحات منطقية، والتي وصلت الى ٣٠٠٪

وفي ظل الأوضاع المعيشية المتأزمة وعلى أبواب فصل الشتاء وفوق ما يتكبده المواطنون من ارتفاع تكاليف المعيشة وأسعار المحروقات والأدوية، أتت فاتورة الكهرباء الصادرة عن شركة كهرباء زحلة لتقضي على آخر حقوق المواطن، ولتمنع أصحاب الدخل المحدود والفقراء والعمال والموظفين من حقٍ أساسي رغم أنهم لم يخلّوا يوماً بدفع الفواتير أو التأخر عنها، وكانوا الداعم الاساسي في معركة توقيع العقد التشغيلي، عندما أصرّت وزارة الطاقة على إستعادة القطاع.

بناءً عليه،

١) نعلن رفضنا واستنكارنا للزيادة الغير منطقية التي أقدمت عليها شركة كهرباء زحلة وشركة كهرباء لبنان التي وبموجب العقد التشغيلي هي التي تحدد سعر الكيلو واط، وندعو إلى إعادة النظر بها سريعاً، على أن تأخذ بعين الاعتبار الوضع المعيشي لعموم المواطنين وعدم قدرتهم على دفعها.


٢) نحمّل الحكومة اللبنانية وشركتي كهرباء لبنان وزحلة والوزارات المعنية عامةً ونواب المنطقة خاصةً، المسؤولية الاولى والاخيرة عن تأمين المحروقات بالسعر المدعوم، وتخفيض كلفة التشغيل، وندعوهم الى تحمّل مسؤولياتهم، محذرين من تصعيد التحركات الشعبية في وجه المؤسسات الرسمية المعنية والمسؤولين الرسميين.


٣) نطالب بالاسراع بتركيب العدادات الذكية وفق الاتفاق المبرم في عقد التشغيل الموقع بين شركة كهرباء لبنان وشركة كهرباء زحلة عام ٢٠١٩، حفظاً لحقوق المشتركين، واصدار فواتير مفصلة عن كل شهر بشكل شفاف وواضح.


٤) نحذر من مخططات تصب في خانة الصراعات السياسية أو المصالح الحزبية الضيقة والتي لا يدفع ثمنها إلا المواطنين وخصوصاً الفقراء وأصحاب الدخل المحدود، مؤكدين رفضنا لعودة الاشتراكات عبر المولدات الخاصة أو أي احتكارات يخطط لها.


٥) ندعو لعدم التعرض إلى أي من موظفي شركة كهرباء زحلة الذين يقومون بواجباتهم الوظيفية، ولا يتحملون أي مسؤولية عن سياسات الشركة أو الدولة.


٦) ندعو أهلنا إلى تخفيف استخدام الكهرباء إلى حدودها الدنيا، في هذه الظروف المعيشية، لتخفيف قيمة الفاتورة قدر الإمكان.


تنسيق انتفاضة شرق زحلة
٢٠٢١/٨/٢٩