الجمعة، كانون(۲)/يناير 22، 2021

"الشيوعي" ينعي المناضل النقابي والاعلامي عصام أسعد الجردي

  الحزب الشيوعي اللبناني
متفرقات
  بمزيد من الحزن والأسى ينعي الحزب الشيوعي اللبناني المناضل والنقابي والإعلامي عصام أسعد الجردي، الذي توفي مساء هذا اليوم بعد صراع مع المرض.


برحيل عصام الجردي يخسر الجسم النقابي والاعلامي قيمة نقابية واعلامية واقتصادية ويطوي صفحة مشرقة من صفحات تاريخ النضال الوطني في لبنان
باكراً خاض عصام الجردي معاركه في مجال العمل النقابي ، تاركاً بصمة لا تمّحى في تاريخ العمل النقابي المستقل في لبنان . فكان المحرّك والقائد لمعركة عمال معمل غندور، والمدافع عن حقوقهم يوم أعلنوا سنة 1973 الإضراب العام المفتوح وطوّقت قوة من رجال الدرك المعمل في الشياح وارتكبت جريمتها بالاعتداء على العمال المضربين وإطلاق النار عليهم بالقنابل المسيلة للدموع حيث سقط شهيدين هما يوسف العطار وفاطمة خواجة وعدد من الجرحى، على أثر هذه الجريمة عقد اجتماع بدعوة من الأحزاب اليسارية بمركز الحزب الشيوعي تقرر القيام بمظاهرة تضامنية مع العمال واستنكار للمجزرة تعرّض فيها عصام للضرب وتم القاء القبض عليه واعتقاله لمدة 17 يوماً.
كما عرف المناضل أيضاً، بدوره الاعلامي فكان الصحافي الاقتصادي المحترف المستقل، وكان من أوائل من دقوا ناقوس خطر الانهيار الاقتصادي والمالي الذي نشهده اليوم، مصلطاً الضوء على نهج الهدر والفساد المتبع من السلطة في سياسات الدولة المالية، وفي قرارات وهندسات مصرف لبنان.. وكل ما تقترفه المصارف الخاصة من جرائم مالية.
عمل بالصحافة المكتوبة لأكثر من نصف قرن وفي العديد من الصحف اللبنانية والعربية كان أبرزها "السفير" و"النهار" و"الحياة وغيرها ..... له العديد من المقالات والدراسات والمؤلفات أبرزها" محطة الانقسام في الحركة النقابية". ألقى العديد من المحاضرات في الاقتصاد والاقتصاد السياسي.
دولياً، شارك عصام الجردي بعدة فعاليات بصفته الصحفية؛ حيث زار مع الوفد المشترك للاتحاد الوطني والنجدة الشعبية ايطاليا بدعوة من الاتحاد العام لنقابات ايطاليا س. ج. أي. ال. وعندما كان في جريدة السفير شارك في مؤتمر الاتحاد النقابي العالمي في كوبا سنة،١٩٨٢ . إن الحزب الشيوعي اللبناني يتقدم من عائلة الفقيد ورفاقه وزملائه ومن أهالي الشويفات عموما ًبأحر التعازي.
بيروت في6-1- 2021 الحزب الشيوعي اللبناني