الأربعاء، آذار/مارس 03، 2021

سلطات الاحتلال تنهي عزل أسيرتين مقدسيتين في سجن الدامون

  وكالات
فلسطين

أنهت مصلحة السجون الصهيونية، مساء يوم أمس الاثنين، عزل الأسيرتين المقدسيتين فدوى حمادة ونوال فتحية.

أفاد نادي الأسير، في تصريح له، أن إدارة السجون أنهت عزل الأسيرتين المقدسيتين فدوى حمادة ونوال فتيحة بعد أن مكثتا في العزل لفترة طويلة.

وأوضح النادي، أن الأسيرات القابعات داخل سجن الدامون توصلن لاتفاق مع إدارة السجن على إنهاء عزل الأسيرتين حمادة وفتحية.

وكانت الأسيرتين حمادة وفتيحة داخل زنازين العزل الانفرادي الضيقة والعتمة وذات رائحة كريهة، لا تصلح للحياة الآدمية، وفيها كاميرات مراقبة على مدار الساعة، تحرمهما أي نوع من الخصوصية، إضافة إلى سوء الطعام المقدم لهما كماً ونوعاً.

وتبلغ الأسيرة المقدسية فدوى حمادة من العمر 34 عامًا، وهي من بلدة صور باهر جنوب مدينة القدس المحتلة، متزوجة ولديها خمسة أطفال، واعتُقلت في الثاني عشر من آب/ أغسطس عام 2017.
واتّهمها الاحتلال بمحاولة تنفيذ عملية طعن في منطقة باب العامود، لتبدأ سلسلة من الجلسات في المحاكم "الإسرائيلية"، قضت أخيرًا بسجنها عشر سنوات، ودفع غرامة مالية 30 ألف شيقل.

وقبل عدة شهور، تصدّت الأسيرة حمادة لسجّانة "إسرائيلية" في "الدامون" حاولت إهانة إحدى زميلاتها الأسيرات، ما أدى إلى عزلها برفقة الأسيرة المحررة جيهان حشيمة لما يزيد على السبعين يومًا.