الأحد، تشرين(۲)/نوفمبر 29، 2020

تحية إلى الشهيد سهيل حمورة، بطل عملية عاشوراء ضد الاحتلال الصهيوني في مدينة النبطية.… (فيديو)

أخبار الحزب
الشهيد سهيل حمّورة طل من أبطال عملية عاشوراء في مدينة النبطية ضد الاحتلال الصهيوني ( ولد في ميس الجبل عام 1963) .  انتسب الى الحزب الشيوعي اللبناني عام 1980 - انتسب الى جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية أوائل العام 1983

ماذا عن تفاصيل العملية؟
في 16 تشرين الأول من العام 1983، قامت جموّل بهجوم على 3 دوريات إسرائيلية خلال الاحتفاء بذكرى عاشوراء في النبطية.
● الأول في سوق الخضار، والثاني على طريق زبدين النبطية، والثالث داخل النبطية شمال غرب النادي الحسيني.
● أسفرت جميعها عن مقتل 8 جنود اسرائيليين على الأقل وجرح حوالي 20 جندياً.
● كانت دورية للاحتلال تمر بالقرب من مكان إحياء ذكرى عاشوراء.
● تمكّن المقاومون، ومن بينهم الشهيد سهيل حمّورة، من إسقاط قنبلة يدوية داخل آليّة للعدو وقد دارت مواجهة استمرت أكثر من ساعة.
● هاجم خلالها الأهالي السيارات العسكرية الإسرائيلية وأحرقوها وقد سقط في هذه العملية شهيد جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية "جمول" والحزب الشيوعي اللبناني الرفيق سهيل حمّور.

في ١٦ تشرين الاوّل ٢٠٢٠، قام الحزب الشيوعي اللبناني وأهل الشهيد بتكريمه من خلال وضع لوحة تذكارية له.
تحدث في التكريم الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب، وتم افتتاح النصب التذكاري، تخليداً لذكرى الشهيد سهيل حمورة وتكريماً لشهداء المقاومة ضد الاحتلال.

"تكريم سهيل هو تأكيد على أننا على درب جمّول .... مستمرون، مستمرون على ذلك القرار الثوري التاريخي لحزبنا في اطلاق جمّول...، تكريم لانتفاضة اهلنا في النبطية والجنوب ضد المحتل، تكريم للمقاومة ضد العدو الصهيوني بأحزابها كافة. انه تمسك ببوصلة الصراع مع العدو الصهيوني مهما بلغ التطبيع مبلغه، وعلى المساهمة في كسر قيد صفقة القرن الذي تحاول الولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني وأمراء التطبيع وضعه على عنق شعوبنا العربية الحرة المقاومة والمنتفضة على حكامها" – الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب.


تعمل قلّة من فعاليات مدينة النبطية على التحريض من أجل إزالة اللوحة التذكارية للشهيد، مع ما يعنيه ذلك من إهانة لتاريخه وتضحياته وشهادته، ولتاريخ المقاومة وتضحياتها عموماً.
● لا لطمس دور الشيوعيين في المقاومة.
● لا لتزوير التاريخ المجيد لشعبنا الوطني المقاوم.
● لا لمحاولات محو ذكرى الشهداء الأبطال.
● نعم لتكريم ذكرى المقاومين الشهداء في كل بلدات ومدن لبنان من أقصاه إلى أقصاه.