السبت، آب/أغسطس 13، 2022

الشيوعي : ينعي الرفيق المناضل والصحافي صبحي زعيتر

  ادارة الموقع
أخبار الحزب
نعى الحزب الشيوعي اللبناني الرفيق المناضل والصحافي صبحي خليل زعيتر بعد اصابته بجلطة دماغية قبل عشرة ايام ادت الى دخوله في غيبوبة وانتهت اليوم بوفاته.والرفيق صبحي زعيتر من مواليد افقا جبيل في العام 1951 . انضم الى صفوف الحزب في العام 1969 وعند انتقاله الى بيروت في ذلك العام انتسب الى معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية ليتخرج بعدها وينضم في العام 1976 الى اسرتي مجلة "الاخبار" وصحيفة "النداء" محررا ومن ثم رئيسا لاقسام عدّة، بدأها رئيسا لقسم التربية والطلاب وبعدها لقسم الاقتصاد ومن ثم قسم المناطق وآخرها القسم السياسي، ومن خلال عمله في "النداء" قام الرفيق صبحي بتغطية الكثير من الاحداث العالمية في دول اوروبا والعالم العربي، بعدها انضم الرفيق صبحي الى أسرة صحيفة "السفير" في العام 1993 ليغادرها بعد عشرة أعوام تحت ضغط الحاجة ليعمل رئيسا للقسم السياسي في صحيفة "الوطن"، التي تقاعد منها قبل ثلاثة اعوام.كان للرفيق صبحي دوره الطلابي البارز خلال دراسته الجامعية كناشط في صفوف اتحاد الشباب الديمقراطي وكان له اسهاماته الصحافية البارزة التي عكست التزامه بقضايا الوطن وهموم فقرائه، فكان القلم الذي دافع عن التحركات الطلابية والعمالية. وفي العام 1976 عندما كان لبنان في أوج الحرب الاهلية، وانقطاع الطرق ، أصدر الرفيق صبحي نسخة من صحيفة "النداء" في منطقة بعلبك – الهرمل، تحت مسمى "نداء البقاع"، وكان يوقّع حينها باسم صبحي خليل. وعند انطلاقة المقاومة الوطنية اللبنانية في العام 1982 ، كانت مقالات الرفيق صبحي في صحيفة "النداء" ومجلة "الاخبار" ، رصاصات تحاكي رصاصات المقاومين ضد المحتل فأسهمت في تعبئة جماهير شعبنا دعما للمقاومة الوطنية.ان الحزب الشيوعي اللبناني اذ ينعي الرفيق المناضل الصحافي صبحي زعيتر، يعرب عن ألمه الشديد لهذه الخسارة الوطنية الكبيرة ، ويتوجّه الى الشيوعيين وعموم الرفاق والاعلاميين، والى عائلته المناضلة ومحبيه بأحر التعازي.هذا واعلنت عائلة الفقيد ان مراسم الدفن ستتم في بلدة ايعات البقاعية يوم غد الاربعاء عند الساعة الحادية عشرة ظهرا.بيروت في26 -4 – 2022