الإثنين، شباط/فبراير 26، 2024

لقاء وفد قيادة الحركة التقدمية الكويتية وقيادة الحزب الشيوعي اللبناني

  ادارة الموقع
أخبار الحزب
     استقبل صباح هذا اليوم، الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني الرفيق حنا غريب بمقر الحزب وفد الحركة التقدمية الكويتية الذي يزور لبنان ويضم عضوي المكتب السياسي للحركة الرفيقين أحمد الديين ومشعان البراق، وذلك بحضور المنسق العام للقاء اليساري العربي الرفيق د. سمير دياب  وعضوي المكتب السياسي للحزب الرفيقين أجود الجردي ورغيد جريديني.


وفي بداية اللقاء عرض الأمين العام رؤية الحزب للمعركة المفصلية التي يخوضها الشعب الفلسطيني ومقاومته البطلة وللصمود الاسطوري  في قطاع غزة  بمواجهة آلة الحرب  الأطلسية – الصهيونية، متوقفا عند الوضع القائم على جبهة الجنوب اللبناني بمواجهة العدوان الصهيوني، معتبرا ان هذه المعركة مفتوحة ومستمرة وستترك تأثيرها الحاسم لا على صعيد  اسقاط مشروع  تصفية القضية الفلسطينية فحسب ، بل على صعيد المنطقة عموما ومشاريع التطبيع خصوصا.

 ثم عرض  لدور الحزب والمهام التي قام بها منذ بداية العدوان والذي تجسد بالأمس باطلاق النداء  الصادر عن الاجتماع الأخير للجنة المركزية والموجّه إلى الشعب اللبناني وإلى الشيوعيين واليساريين والوطنيين والتقدميين اللبنانيين الذين لطالما حملوا قضية فلسطين وكانوا وما زالوا شركاء الدم في الدفاع عنها، داعيا من موقع المسؤولية التاريخية للانخراط في صفوف جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية لمواجهة العدو الصهيوني، باعتبارهم جزءا من هذه المعركة وفي قلبها.
من جهته ، حيّا وفد الحركة التقدمية الكويتية مبادرة الحزب الشيوعي اللبناني بالدعوة للانخراط في المقاومة الوطني، بما تمثله من استحقاق وطني وقومي تجسيداً للموقع النضالي التحرري الوطني للشيوعيين اللبنانيين  ولليسار العربي المقاوم للهيمنة الإمبريالية وللمشروع الصهيوني ولأنظمة التبعية والتطبيع والركائز المحلية للإمبريالية في منطقتنا.
ودعا وفد الحركة التقدمية الكويتية الأحزاب الشيوعية والعمالية الشقيقة في مختلف بلدان العالم، وبالأخص في البلدان العربية والأحزاب اليسارية العربية إلى تحمّل مسؤولياتها في دعم صمود الشعب العربي الفلسطيني وقوى المقاومة في التصدي للعدوان الصهيوني، وإسناد الحزب الشيوعي اللبناني  بكافة الوسائل الممكنة للقيام بدوره المستحق كحزب مقاوم لديه مشروع تحرري وطني بديل، كما جاء في بيان اللجنة المركزية الأخير.
كما تم التداول مع المنسق العام للقاء اليساري العربي د. سمير دياب لتفعيل دور اللقاء كإطار تنسيقي وانخراط أحزاب اللقاء في المقاومة وإسنادها تحقيقاً لشعار نحو حركة تحرر وطني عربية جديدة تولد من رحم مقاومة عربية شاملة. 

 

بيروت في 3-11-2023