الأحد، أيلول/سبتمبر 27، 2020

بيان لجنة الانتفاضة في قيادة بيروت الكبرى في الحزب الشيوعي اللبناني

  لجنة الانتفاضة في قيادة بيروت الكبرى في الحزب الشيوعي اللبناني
بيانات
سقطت الحكومة الثانية في غضون بضعة أشهر، بفعل الضغط الجماهيري لانتفاضة ١٧ اكتوبر في مواجهة المنظومة الحاكمة. فبعد انهيار حكومة "الوفاق الوطني" برئاسة سعد الحريري التي تشكلت بفعل التسوية الرئاسية، ها هي حكومة اللا قرار تهوي بعد ان ورثت أزمات النظام السياسي الطائفي الفاسد وتحملت تبعاته. إن فشل حكومة حسان دياب لا يشكل الا استمرارا لفشل هذه المنظومة برمتها عن اجتراح الحلول للأزمات المستعصية التي تسببت بها ممارساتها وقراراتها السياسية على مدى عقود عدة.

الآن، وبعد هذا السقوط المدوي، يلتئم مجلس النواب من أجل إقرار "حالة الطوارئ" التي مهدت لها الحكومة المستقيلة التي رمت بتوجهها هذا إلى تسليم المؤسسة العسكرية قرار قمع الحركة الثورية في لبنان.

في ظل هذه الظروف، لا بد من تصعيد النضال السياسي ضد الدولة الطائفية وسلطاتها القائمة على اساس التمثيل الانتخابي الطائفي. لذلك، ندعو كافة الثوار إلى التظاهر منذ صبيحة يوم غد الخميس الواقع فيه بتاريخ ١٣ آب ٢٠٢٠، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، وإلى إقفال كل المداخل المؤدية إلى قاعة قصر الاونيسكو، بهدف منع النواب من الدخول إليها.

فلنعلن رفضنا لحالة الطوارئ وعسكرة النظام الهادف إلى حماية رؤوس السلطة الفاسدة.

لجنة الانتفاضة في قيادة بيروت الكبرى في الحزب الشيوعي اللبناني

١٢ آب ٢٠٢٠