الجمعة، كانون(۲)/يناير 22، 2021

قطاع الصحة في "الشيوعي": نرفض تصرفات وزارة الصحة وتفردها بالقرارات دون العودة والتشاور مع النقابات ذات الشأن

  قطاع الصحة في الحزب الشيوعي اللبناني
بيانات
  في هذه الأيام العصيبة و حيث الجسم الطبي والصحي مشدود النظر والأعصاب لإنجاز واجباته الوطنية البالغة الخطورة والدقة ، في التصدي للوباء الذي يهدد مفاصل البلاد واقتصادها وأمام تصرفات سلطة أمعنت إفساداً وإفقاراً وعاثت خراباً في مؤسسات الوطن تفاجئنا سلطة الأقلية الحاكمة بإجراءات غير مسؤولة فيها تعديات سافرة على مصالح الأطباء بما يتهدد مصيرهم ومصير عائلاتهم وتمثل دعوة صريحة لهم على ترك البلاد.


وفي هذا الصدد تبرز الأسئلة الملحة التالية :
١- لمصلحة من العبث بالوصفة الطبية واخفائها
٢- ان تعديل المادة ٤٧ يعتبر خضوعاً لمصلحة كارتيلات الدواء ومافيا التجار كما أنه يضرب ثقة الناس بالأطباء وعملهم.
٣- لمصلحة من تمرير قضية اللقاحات بالشكل الذي مرت به.
لذلك يعتبر قطاع الصحة في الحزب الشيوعي اللبناني انه حان الوقت منذ زمن بتنفيذ الوعود التي دأبت نقابة الأطباء على إعلانها والقيام بأقل واجباتها والتي تتمثل بالحفاظ على مصلحة الأطباء وعائلاتهم وباستصدار ما يحفظ حصانة الطبيب ومنع التعدي عليه وعلى لقمة عيشه، تحت طائلة اتخاذ مواقف تصعيدية حاسمة، تضع السلطات المعنية امام مسؤولياتها حيث أن البيانات والمطالبات المستمرة والوعود البراقة لم تؤدي إلى اي نتائج .
كما ويرفض قطاع الصحة في الحزب الشيوعي اللبناني تصرفات وزارة الصحة وتفردها بالقرارات دون العودة والتشاور مع النقابات ذات الشأن.
بيروت في ٢٣ كانون أول ٢٠٢٠
قطاع الصحة في الحزب الشيوعي اللبناني