الأربعاء، تشرين(۱)/أكتوير 27، 2021

بيان الشيوعي في "علي النهري" حول اعتقال شباب من البلدة بعد اعتراضهم على كلمة الوزير السابق حسين الحاج حسن

بيانات
بيان فرع علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني على خلفية اعتقال مخابرات الجيش مجموعة من شباب البلدة بعد تحرّكهم امام منزل النائب انور جمعة واعتراضهم على كلمة الوزير السابق حسين الحاج حسن في حسينية البلدة

بالرغم من اشتداد الأزمة المعيشية واطلاق يد اللصوص والفاسدين من أهل الحكم وأصحاب الشركات الكبرى الّذين ينهبون قدرات الناس، ويتاجرون بمستقبلهم ومصيرهم، وبدلاً من أن يقوم من تعهّد بحفظ حقوق المستضعفين والفقراء والعمال بالبحث عن كافة السبل لتخفيف حدّة الأزمة الخانقة عليهم،
فوجئنا بالتصرْف البوليسي السريع الّذي طال مجموعة من شباب علي النهري فقط لأنهم تجرّأوا على المطالبة بحقوقهم وحقوق أهل بلدتهم بالسبل السلمية والقانونية.
لقد كان الأجدى ممّن طلب تحرّك الاجهزة الامنية اليوم أن يقف الى جانب هؤلاء الشباب وأهلهم وبيئتهم المقاومة من أجل الضغط لتحرّك أمني مشابه في سرعته لمحاسبة اللّصوص الحقيقيين في المنظومة الحاكمة والمصرف المركزي وشركات احتكار الادوية والغذاء والمحروقات.
نحن في الحزب الشيوعي اللبناني في علي النهري نستنكر ما تعرّض له شباب بلدتنا صباح اليوم، ونعلن تضامننا معهم مطالبين بإطلاق سراحهم جميعاً ، وندعو كل الجهات السياسية والاهلية والمدنية الفاعلة في البلدة إلى رفض منطق كمّ الأفواه لمجرد الاختلاف بوجهة النظر والتعبير عن الرأي.

الحزب الشيوعي اللبناني في علي النهري
14 آب 2021