الأربعاء، تشرين(۱)/أكتوير 27، 2021

الشيوعي يردّ: عمل مأجور

  المكتب الإعلامي للحزب الشيوعي اللبناني
بيانات
الحزب الشيوعي اللبناني: رداً على مقالة أسعد أبو خليل "ماذا حلّ باليسار العربي" («الأخبار»، 28/ 08/ 2021)

يعتبر الحزب الشيوعي اللبناني أن هذا التهجّم والاستهزاء والاستخفاف بتاريخ جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية (جمّول) في مقالة أسعد أبو خليل في صحيفة الأخبار يوم السبت 28 آب 2021 هو اعتداء مباشر على تاريخ (جمّول) التي حرّرت الجزء الأكبر من الأراضي اللبنانية المحتلّة، وذلك لتزوير التاريخ ولإعادة كتابته، وهو فعل حاقد ودنيء ومسيء لشهداء وأسرى وجرحى جمّول، وهو عمل مأجور يتحمّل مسؤوليته الكاملة الكاتب ومن وافق على نشر هذا الاعتداء على تاريخ المقاومة في الصحيفة ومن يقف خلفهم.

كما يتنطّح الكاتب لتزوير تاريخ الشهيد فرج الله الحلو، الأمين العام الأسبق لحزبنا، هذا الشهيد المبدئي الذي لم يساوم مرةً على موقفه وهو الذي رفض قرار تقسيم فلسطين ونادى بحركة تحرر وطني عربية وناهض الفاشية والاستبداد، ولذلك قتلته أجهزة المخابرات تحت التعذيب وذوّبت جثته بالأسيد. يتعرّض شهيدنا اليوم لانتهاك واعتداء سافر من كاتب تملؤه أحقاد دفينة قديمة على الشيوعيين ويريد تشويه صورة فرج الله الحلو الوضّاءة التي تزعج الزحّافين على عتبات السلطات والمعتاشين على الفتات الذي يرمونه إليهم.

أمّا المغالطات والأكاذيب الأخرى التي وردت في السياق، فهي مزيج من التفاهة والحقد ولا تستحقّ عناء الردّ، وتأتي ضمن حملة تلفيق إشاعات وأكاذيب تقوم بها أذناب قوى السلطة المأجورة ضد الحزب الشيوعي اللبناني في عدد من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة المموّلة من أطراف النظام وداعميهم الخارجيين.