الأربعاء، كانون(۱)/ديسمبر 01، 2021

رسالة الحزب الشيوعي اللبناني تضامناً مع كوبا

بيانات
وجه الحزب الشيوعي اللبناني رسالة تضامنية إلى الحزب الشيوعي الكوبي جاء فيها: 

الرفاق في قيادة الحزب الشيوعي الكوبي،

نرسل إليكم هذه الرسالة للتعبير عن تضامننا العميق مع الشعب الكوبي والحزب الشيوعي الكوبي والدولة الكوبية بمواجهة ما تتعرضون له من تدخلات خارجية وعلى رأسها الدور العدواني المشبوه للولايات المتحدة الأميركية التي تحاصر الجزيرة منذ نجاح الثورة الكوبية وحتى اليوم.

لقد قدمت كوبا، رغم الحصار وحملات التحريض، الكثير من الانجازات لشعبها ولشعوب العالم، بدءاً من الصحة والتعليم النوعي والبحث العلمي وصولاً إلى دعم حركات التحرر الوطني والقوى اليسارية والتقدمية في أميركا اللاتينية وأفريقيا وفلسطين والدول العربية وغيرها. وها هي كوبا اليوم تواجه جائحة كورونا وتحمي شعبها بلقاحات محليّة فعّالة تعكس أهمية القطاع الصحي العام في كوبا وأولوية الحزب الشيوعي الكوبي في حماية الأرواح قبل الأرباح، والاستثمار في القطاعات ذات الأولوية بالنسبة للشعب.

إنّ هذه الهجمة التحريضية والبروباغندا الاعلامية المسعورة تعبّرعن فشل الولايات المتحدة في فرض ارادتها على الشعب الكوبي الذي لطالما تصدى لهذه التدخلات ووقف إلى جانب دولته بقيادة الحزب الشيوعي الكوبي، مدافعاً عن السيادة الوطنية وعن انجازات الثورة الكوبية وإرث قادتها العظماء وعلى رأسهم القائد الراحل فيدال كاسترو والمناضل الأممي تشي غيفارا، وغيرهم من رموز الثورة والتحرر والاشتراكية.

يدين الحزب الشيوعي اللبناني كافة التدخلات الخارجية في شؤون كوبا الداخلية، والحصار الأميركي الاجرامي المتواصل عليها، ويعبّر عن تضامنه العميق مع الحزب الشيوعي الكوبي في نضاله المستمرّ من أجل التقدم والتحرر والاشتراكية.

 

مع التحيات الرفاقية

بيروت، في 13 تشرين الثاني 2021