تضامن الشيوعي المصري مع السوداني

egypt cp.jpg - 26.57 Kbالحزب الشيوعى المصرى

                    الشعب السودانى يواصل الثورة على نظام التقسيم والفساد والرجعية

بعد أكثر من ثلاثين عاما من حكم "جبهة الانقاذ" بقيادة البشير لم يجن السودانيون الا الانقسام والفساد وتراجع مستوى المعيشة واستشراء كل أنواع الانتهاكات لحقوق الانسان, سواء كانت الحق فى الحرية الشخصية كحرية ارتداء الملابس وحرية التفكير والتعبير, أو كانت الحقوق العامة كالحق فى عدم التعرض للتعذيب والقتل خارج القانون.

ففى هذه الفترة المشئومة وجدنا نساء يتم جلدهن على رؤس الأشهاد وفى الطرقات العامة لأن ملابسهن لم تكن على هوى من يحكمون, وفى الآن نفسه شهدنا ابادة لمئات الآلاف من السودانيين فى دارفور وغيرها من مناطق التوتر القبلى والعرقى فى السودان المتنوع .. الخ.

فلقد حاول نظام البشير الايحاء بأنه يقوم على تطبيق الشريعة الاسلامية ونظام الحكم الاسلامى فاذا به يطبق أكثر أشكال الحكم قمعا وعنفا وهمجية ولم يورث السودان الا مزيدا من الفقر والتردى على كافة المستويات الحياتية والمعاشية سواء أكانت التعليم أو الصحة أو مستوى الدخول, فالسودان يعد من أفقر بلاد العالم رغم أنه يمتلك كنوزا من الموارد الطبيعية والمياه والأراضى الخصبة والغابات .. الخ. ولم يورث السودان الا الانقسام الى شمال وجنوب , وهو مالم يحدث فى عصور الاستعمار, وهو مرشح لمزيد من الانقسامات سواء فى الشرق أو شمال كردفان ودارفور وغيرها.

ان السياسة السودانية القائمة على أسس طائفية وعرقية لايمكنها الا أن تؤدى الى التقسيم, كما أنها سياسة تقوم على الظلم الاجتماعى وتكريس التفاوت الفادح بين الطبقات داخل المجتمع .

ولقد جاءت القرارات الأخيرة بزيادة أسعار المحروقات عن طريق الغاء الدعم الحكومى عنها بما يصل بها الى الأسعار العالمية فى مقابل مستوى بالغ التدنى للدخول وفى ظل أوضاع اجتماعية بالغة البؤس والفاقة وبعد أكثر من عشرين عاما من الدمار الاقتصادى الذى خلفته الحروب الداخلية التى فجرتها السياسات الطائفية للنظام. مما جعل الجماهير السودانية تشعر بأنه قد آن الأوان للاطاحة بهذه الطغمة الفاشية العنصرية الحاكمة. 

من هنا كانت الثورة ضرورة حتمية من اجل خلق مجتمع أكثر انسانية وأكثر عدلا ومراعاة للتنوع العرقى والدينى والثقافى فى السودان.

ان حزبنا اذ يعلن تضامنه الكامل مع ثورة الشعب السودانى وثقته الكاملة فى قدرة الشعب السودانى على الانتصار فانه يناشد كل الأحرار تقديم يد العون والمساعدة الى هذه الشعب البطل.

الحزب الشيوعى المصرى فى 26/9/2013

 

آخر تحديث (الأربعاء, 02 أكتوبر 2013 09:51)