الأحد، تشرين(۲)/نوفمبر 29، 2020

"الشيوعي السوداني" يرفض التطبيع مع الاحتلال ويدعو لتشكيل أوسع تحالف من أجل الحقوق والحريات

  المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني
عربي دولي
أكَّد المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني، مساء يوم السبت، على "موقفه الرافض للتطبيع مع الكيان الصهيوني العنصري الذي جرى بطريقة مراوغة فضلاً عن الابتزاز الذي تم".

وعبَّر المكتب السياسي في بيانٍ له، عن "رفض رفع الدعم والخضوع لتوصيات صندوق النقد الدولي وشروطه التي تؤدي للمزيد من الغلاء وارتفاع تكاليف المعيشة وتدهور الاقتصاد السوداني".

وأكَّد على "رفضه للقمع الوحشي الذي تم في المواكب السلمية في كسلا وقريضة بجنوب دارفور، وموكب 21 اكتوبر مما أدى إلى قتلى وجرحى وهذا يعيد للأذهان ممارسات النظام البائد"، مُطالبًا "بمُحاسبة الذين ارتكبوا تلك الانتهاكات ومصادرة الحق الدستوري في التجمعات والمواكب السلمية".

كما شدّد على "دعمه لاعتصام جماهير الجريف شرق ومطلبها العادل في تسليم من ارتكب جريمة إطلاق الرصاص على الشهيد محمد عبد المجيد وكل الشهداء".
وأكَّد الحزب على "ضرورة قيام أوسع تحالف من أجل الحقوق والحريات الأساسية، ورفض التطبيع مع الكيان الصهيوني، وإصدار قانون ديمقراطي للنقابات، وتحسين الأوضاع المعيشية، ورفض رفع الدعم، ورفض ربط البلاد بالمحاور والتحالفات العسكرية الخارجية، وقيام علاقات خارجية متوازنة".

وأشار إلى أنّه "سيعقد مؤتمرًا صحفيًا هامًا يوم الثلاثاء الموافق 27/10/2020 الساعة الواحدة ظهرًا بالمركز العام للحزب لتوضيح موقفه التفصيلي من كل التطورات الراهنة".