الأربعاء، كانون(۱)/ديسمبر 07، 2022

التقدمي: نقف مع مقاومة الشعب الفلسطيني الشقيق للاحتلال الصهيوني وعصابات المستوطنين

  ادارة الموقع
عربي دولي
عقد المكتب السياسي للمنبر التقدمي في يوم السبت الموافق 16 أبريل 2022 اجتماعه الاعتيادي برئاسة الأمين العام الرفيق عادل متروك، حيث ناقش تقارير القطاعات واللجان وخطط العمل التنظيمي في الفترة المقبلة، وتوقف عند أهمية مشاركة الأعضاء في فعاليات التقدمي وأنشطته والعمل على الارتقاء بدوره بما يعكس ويحقق برنامجه السياسي في تبني والدفاع عن قضايا الشعب.

واطلع الاجتماع على سير تحضير اللجنة المنظمة للمنتدى الفكري الثامن للتقدمي المزمع عقده في شهر مايو القادم، وأكدّ على دور المنتدى باعتباره  فعالية سنوية مهمة، أصبحت اليوم واحدة من المحطات  البارزة في تقديم وتوثيق الدراسات والأوراق التي تتناول القضايا الفكرية والاجتماعية والمعيشية في البحرين ومنطقة الخليج العربي.

كما  أكدّ الاجتماع على مواصلة التنسيق مع الجمعيات السياسية في إطار “اللجنة التنسيقية بين الجمعيات السياسية” بما لها من دور جامع تعكس تطلعات وطموح أبناء البحرين بمشاربهم المتعددة وتوجهاتهم المختلفة.

وفي شأن الوضع الداخلي، ناقش المكتب السياسي مستجدات التطورات ذات الصلة بالأوضاع المعيشية للمواطنين، وبالاخص بعد  موافقة الغالبية من النواب على تعديلات التقاعد، وهي خطوة خيبت آمال وتطلعات ليس فقط ناخبيهم وإنما كل المواطنين لما لهذه التعديلات من أثر سلبي على مستوى الحياة المعيشية.

وفي هذا السياق ثمن الحاضرون عمل كتلة تقدّم البرلمانية بما قامت به من دور في مناهضة هذه التعديلات، معبرة عن الموقف الشعبي الرافض لهذه التعديلات ليس فقط في لحظة التصويت عليه ولكن تمثل هذا الرفض في توظيف كل طاقاتها في الفترة السابقة للتصويت في كل المنابر العامة والفعاليات الاجتماعية لاستنهاض موقف وطني موحد من هذه التعديلات سيئة الصيت.

كما توقف الاجتماع مطولاً عند سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني، حيث الزيارات المتكررة لمسؤولين صهاينة كبار، ومنهم العاملين في جهاز الاستخبارات الموساد ضد الإرادة الوطنية لشعبنا الذي يرفض التطبيع مع هذا الكيان الغاصب للأرض الفلسطينية، ويعبر المنبر التقدمي مجدداً وقوفه مع نضال ومقاومة الشعب الفلسطيني الشقيق لدحر الاحتلال الصهيوني وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس.

إن المنبر التقدمي يجد أن الموقف الرسمي من الاعتداءات الصهيونية على المصلين في المسجد الأقصى  لم يرتق إلى حجم الحدث، وقد أتى على استحياء مستنكراً بعد أن دخلت قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين  فجر يوم الجمعة 15 أبريل 2022 في المسجد واعتدت على المصلين  ونتج عنها سقوط عدد من الشهداء وإصابات عديدة في صفوف الفلسطينيين، ويكشف هذا السلوك عن الوجه الفاشي والعنصري لهذا الكيان الصهيوني المحتل، الذي استشرى في الآونة الاخيرة في غيه وبطشه وبلغ حد الهجوم على المصلين في داخل الأقصى وهم يؤدون شعائرهم الدينية لهدف تكريس سيطرت الاحتلال ومد سلطانه وهيمنته الإدارية على المسجد الأقصى وكافة مقدرات الشعب الفلسطيني المتمثلة في إرثه الديني والثقافي  والحضاري.

والتقدمي إذ يؤكد تضامنه مع نضال الشعب الفلسطيني يضم صوته إلى جميع أحرار العالم في شجب العدوان الصهيوني على المصلين في المسجد الأقصى، كما يطالب الدول العربية باتخاذ موقف موحد والالتزام بقرارات القمم العربية التضامنية مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، والعمل على تنفيذ القرارات الأممية المتوافق عليها دولياً في إطار الأمم المتحدة، والتي  لم تلتزم إسرائيل بها طوال عقود.

المنبر التقدمي – البحرين

17 أبريل 2022