للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

"الشيوعي" يشارك في افتتاح خيمة التضامن مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان في مخيم البداوي

"الشيوعي" يشارك في افتتاح خيمة التضامن مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان في مخيم البداوي


شارك اليوم وفدٌ من اللقاء الوطني للأحزاب والقوى الديمقراطية والنقابية ووفدٌ من قطاع المهن الحرة للحزب الشيوعي في الشمال في افتتاح خيمة التضامن في مخيم البداوي مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ضد القرارات الجائرة التي اتخذتها وزارة العمل. وكان في استقبالهم قيادة الفصائل الفلسطينية في الشمال وأهالي المخيم. وقد تحدث باسم وفد اللقاء الوطني الرفيق رضوان ياسين، وتحدث عن القوى النقابية في اللقاء الوطني الرفيق غورينغ حموي. كما ألقت قيادات وشخصيات وفعاليات فلسطينية عدة كلمات، أكّدوا فيها على تضامنهم ووقوفهم إلى جانب الحق الفلسطيني ودعوا وزير العمل لإخراج الفلسطيني من التجاذبات الداخلية عبر تجميد القرار واستثناء الفلسطيني من مفاعيل القرار.
وباسم وفد قطاع المهن الحرة في الحزب الشيوعي اللبناني في الشمال، ألقى الرفيق الدكتور فلاديمير يوسف كلمة، استهلّها ب "نلتقي اليوم معاً رفضاً لمأساة يومية اعتدنا على وجودها، فيها إعادة استدعائها كأزمة على أجندته نظام سياسي واقتصادي. الطغمة الحاكمة أصبحت تعالج ازمتها بافتعال أزمات لآخرين ومنهم العامل الفلسطيني فكان هجمتها الاخيرة".
وأضاف "في خضم أزمات هذا الوطن المأزوم لا يرون حكامه حقيقة أزمته المتأصلة في سرقاتهم وفسادهم، فكان جلّ ما استطاعوا أن يستشرفوه من حلول كان تهجير اللبنانيين وتجويهم وطمرهم بالنفايات والعتمة والبطالة والموت على أبواب المستشفيات"، مؤكّداً أنه "حين لم يعد هذا كافياً، كان خيار الانتقال لإثارة العنصرية والمذهبية بين فقراء الوطن وكاديحه والعمال الفلسطينيين الحلقة الجديدة لحلولهم".
واعتبر يوسف أن "المدلول السياسي لهذه الاجراءات يكمن في أن الدولة اللبنانية الرافضة بشكل طبيعي للتوطين تمارس سياسة تمييزية ضد اللاجئين الفلسطينيين بهدف ترحيل العدد الأكبر منهم خارج لبنان"، مشيراً أن "هذه السياسة هي انطلاقٌ من رغبة بعض القوى السياسية تعمل لصالح الإدارة الأميركية لكسب ودّها وأدواتها أيضاً في المنطقة، أي الأنظمة الرجعية العربية فيما يتعلق مؤخراً بصفقة القرن لتسويق نظرية التوطين". وتابع أن "ذلك يتم عبر تنفيذ مثل هكذا إجراءات التي لا ترتب على لبنان أي أعباء، خاصة في ظل الموقف الفلسطيني العاجز عن التأثير أو مواجهة السلطة اللبنانية لوقف سياستها تجاه الفلسطينيين".
أما الخلفية الداخلية، فقد تحدث عنها يوسف، معتبراً أنّها "تصب في خانة الصراع الداخلي اللبناني ومحاولات بعض القوى السياسية المأجورة استخدام الفلسطينيين كطعم لزجّهم في الصراعات الداخلية لحسابات تتعلق بالكسب الطائفي والمذهبي".

وفي الختام، أكّد يوسف "الرفض لكل هذه الاجراءات الظالمة بحق شعبنا الفلسطيني المقيم قصراً في لبنان"، كما أكّد على "موقف الحزب الشيوعي اللبناني الثابت في حق العودة وتقرير مصيره وإقامة دولته على كامل الأراضي الفلسطينية التاريخية، وعلى النضال المشترك المستمرلإقرار كافة الحقوق المدنية والاجتماعية والانسانية للأخوة الفلسطينيين بما في ذلك حقهم في الضمان والتملك والصحة والتعليم والعمل".
Image may contain: 6 people, people standing