للمراسلة عبرالبريد الالكتروني الجديد للعلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي اللبناني lcparty.lcparty@gmail.com - tel 01/739615- 01/739616 ### البريد الالكتروني لإذاعة صوت الشعب chaabradio@gmail.com - tel 01/819014 - 01/311809 ## لمراسلة مجلة النداء عبر البريد الالكتروني annidaa@gmail.com ## الى جميع مستمعي اذاعة صوت الشعب يمكن متابعة الاذاعة 103,7 و 103,9 على الموقع sawtachaab.com ##
الثقافة والثورة - مهدي عامل
الحزب الشيوعي اللبناني

No photo description available.

الرفيق الأمين العام حنا غريب

بيان الهيئة الوسطى في الشوف في الحزب الشيوعي اللبناني

لا تثور الشعوب وتنتفض إلا على الطغاة والفاسدين والسارقين والإقطاعيين وعلى أنظمة الإستغلال والقمع، وفي الإنتفاضة كما الثورة لا يوجد سوى موقعان ينتج أحدهما الآخر، فالحاكم المُستغِل يسرع بولادة المنتفِض، والسلطة الفاسدة والناهبة تدفع أمام تشكل إنتفاضة شعبية تحطم كل القيود وتخرج ثائرةً تبحث عن سبل تحررها من سلطة رأس المال ومافيا السلطة. وفي معادلة الموقعين يتوضح كل شيء، وفي هذين الموقعين يصنف الجميع، يصنف الظالم ويصنف المظلوم، يصنف السارق والمسروق، يصنف الفاسد والمنهوب، يصنف الحاكم والمحكوم ويصنف الرأسمالي الإستغلالي الإقطاعي وفي وجهه تصنف الطبقات الفقيرة الكادحة والمستغلة.
ونحن كحزب شيوعي لبناني في الشوف لسنا بحاجة إلى أن نشرح موقعنا بين هذه الإصطفافات، نحن حزب العمال والكادحين حزب الكفاح اليومي بوجه أنظمة الإستغلال والإفقار والنهب وبوجه حكومات الأنظمة الرأسمالية التي أفنت أحلام شعوبنا وآماله وحولت تعب وعرق الفقراء إلى حساباتٍ مصرفية بيد قلةٍ موجودةٍ في السلطة على مدى ثلاثين عام ومعها أذنابها من المصفقين والمأجورين.
وأمام ما يتعرض له حزبنا من هجمة مدروسة وممنهجة من قبل أحزاب السلطة ورموزها وأذنابها من التابعين المأجورين، نؤكد أننا ومنذ ولادة حزبنا لم نترك الشارع يوماً ولم نترك شعاراتنا ولا عقيدتنا يوماً دفاعاً عن الفقراء والمظلومين والطبقة العاملة والغالبية العظمى من شعبنا المرهق تحت وزر السياسات الإقتصادية والمالية التي تغتال بقاءه واستمراره،كما نؤكد انه منذ ثلاثين يوماً وحتى الآن نحن وأهلنا في برجا والإقليم والشوف أهل الثورة والرفض والعزة نملأ الشوارع والساحات بوجه سلطةٍ فاسدةٍ استغلت تعب وجهود أهلنا وإخلاصهم لهذا الوطن ومؤسساته وفي المقابل لم ينالوا من هذه السلطة شيء سوى الإفقار والإهمال والموت والجوع والسرطان والكسارات وآخرها كان التحريض على المنتفضين من أهلنا ورفاقنا في برجا.
وفي الختام نؤكد أننا في الحزب الشيوعي اللبناني من أعلى موقع قيادي تنظيمي وإلى أصغر رفيق في الحزب وفي كل الهيئات والمواقع سنكون مع أهلنا وناسنا في الشوف والإقليم من المحرومين والموجوعين المنتفضين وسنلتحم معهم في كل الساحات وستصبح وجوههم الثائرة وجوهنا وستصبح أصواتهم الغاضبة أصواتنا، وكل كدمة تصيب أجسادهم سنكون مشاركين في الوجع، هكذا كنا وهكذا سنستمر شاء من شاء وأبى من أبى.

ونعتبر انه لا حل للأزمة المعقدة التي تمر بها البلاد سوى بعملية تغيير جذري تحمي البلاد من محاولات تفجيرها واخذها نحو الفوضى.
No photo description available.