سين وجيم حنا غريب مع شباب السفير

hana gharib2.jpg - 26.47 Kbسين جيم

حنّا غريب : رئيس هيئة التنسيق النقابية

05/12/2012- شباب السفير

تلاحق سلسلة الرتب والرواتب للقـطاع العـام الحـكومة التـي تجد نفسها عالقةً بين إصرار الموظفين على خـوض هذه المعركة حتى النهاية بدون تنازلات، وبين إيجاد مصادر لتمويل نفقاتها. سلسلة تطال حوالى 180 ألف موظف ومتعاقد، بين مدنيين وعسكريين. هيئة التنسيق النقابية التي تقود هذه المعركة بوجه الحكومة، لا توفّر مناسبة للضغط على السلطة، المشغولة بالتجاذبات السياسية، في ظل الاضطرابات والاحتقان الذي تمر به البلاد، لتصبح المعركة التي تخوضها الهيئة النقابية، في حال استمرارها وعدم تشتيتها، معركة وطنية جامعة استـطاعت أن تقفز فوق كل الانقسامات الطائفية والسياسية، لتطالب بحقوق مشروعة، ينسى اللبنانيون بمعظمهم أنها أجدى وأكـثر أهمية من أية مطالب أخرى. في المقـابل، بدأت هذه التـحركات بإثـارة مخـاوف بعض اللبنانيين على مستقبل العام الدراسي للتلامذة والطلاب، فضلا عن مواجهة الهيئات الاقتصادية لهذه المطالب من خلال تصويرها بأنها مصدر تهديد للوضع الاقتصادي للدولة وخزينتها.

وبمجرد ذكر موضوع سلسلة الرتب والرواتب، يحضر اسم رئيس هيئة التنسيق النقابية حنا غريب. في آخر تصريح له باسم الهيئة أعلن أن تاريخ 10 كانون الأول الجاري، سيكون «بداية لأيام غضب للأساتذة والموظفين والمتعاقدين في القطاع العام»، لافتاً إلى أن أيام الغضب هذه، وما تتضمنه من تظاهرات وإضرابات، ستتزامن مع كل الجلسات التي ستعقدها الحكومة.

ويحلّ النقابي حنا غريب ضيفا على «سين جيـم» ليتحـدث عن دوافع التحرك وأهدافه المرجوة، وليجيب على هواجس المتخوفين من آثاره. ويستقبل «شباب السفير» أسئلة المشتركين ابتداء من اليوم ولغاية الثلاثاء المقبل، في 11 الجاري، على أن يجيب عليها الجمعة في 14 منه.

«شباب السفير»