الجمعة، شباط/فبراير 23، 2024

المقداد المرشح عن دائرة جبيل كسروان: فلنواجه هذه السلطة التي أفلست البلد وجعلته تحت دين عام تخطى المئة مليار دولار

أخبار الحزب
أقامت منظمة جبيل في الحزب الشيوعي اللبناني حفل عشائها السنوي في مطعم "عالبحر" جبيل مساء أمس، بحضور وفد قيادي من الحزب الشيوعي اللبناني يترأسه الأمين العام الرفيق حنا غريب، والدكتور محمد المقداد المرشح في لائحة كلنا وطني (دائرة جبيل وكسروان) وشخصيات دبلوماسية ونقابية وثقافية وتربوية واجتماعية، وحشد من الشيوعيين.بداية مع النشيدين الوطني والحزب الشيوعي اللبناني، وقدمت الحفل الرفيقة نتاليا حداد. ثم ألقى سكرتير منظمة جبيل هيثم الحلو كلمة رحب خلالها بالحضور، مشدداً على ضرورة الضغط "لاسترجاع دور الشهيد القائد فرج الله الحلو كأحد رجالات الاستقلال مع ان الحجة دائماً موجودة لدى السلطة (التوازن الطائفي) ...". وأضاف "لن أتكلم عن الانتخابات النيابية بل سأترك الحديث للدكتور محمد المقداد المرشح في لائحة #كلنا_وطني في جبيل وكسروان والمدعومة من حزبنا. وسأدعو الرفاق والأصدقاء للتوحّد والإلتفاف حول الحزب والتصويت لها ومحاسبتها بعد 4 سنوات على برنامجها"، داعياً إلى "أن نلتقي في السابع من أيار (مهما كانت النتائج) لتأسيس جبهة معارضة في جبيل وكسروان وكل لبنان تطالب بحقوق كل المواطنين والمواطنات. المقدادبدوره، ألقى مرشح لائحة #كلنا وطني في جبيل الدكتور محمد المقداد، كلمة تطرق خلالها إلى ضرورة خوض هذا الاستحقاق الانتخابي ومواجهة أحزب السلطة ونهجها المتواصل في سياسات الهدر والفساد والمحسوبيات وسرقة المال العام وضرب المؤسسات العامة، في السادس من أيار وما بعده، دفاعاً عن حقوق اللبنانيين بتأمين أدنى التقديمات الاجتماعية والاقتصادية مثل حقهم بالكهرباء والمياه والطبابة والعمل والتعليم... وقال "فلنواجه هذه السلطة التي أفلست البلد وجعلته تحت دين عام تخطى المئة مليار دولار، والحبل على الجرار مع نتائج مؤتمر سيدر (باريس 4) والتي ستطيح بكل التقديمات الاجتماعية والصحية... التي تجبر المواطن للتسكع على أبواب زعماء السلطة"كما عرض المقداد نبذة عن برنامجه الانتخابي، ومنه "تعزيز التعليم الرسمي الذي تآمر عليه أقطاب السلطة لصالح مدارسهم وجامعاتهم الخاصة، مشدداً على ضرورة تأمين "التغطية الصحيّة، والضمان الاجتماعي، وضمان الشيخوخة والتي حي حقوق أساسيّة لكلّ المواطنين، نرفض أن يحرم منها الشعب اللبناني متلما يحصل اليوم. كفى استخفافاً بصحتنا وبكرامتنا"، داعياً إلى "التوحد لنحقّق هذه المطالب والحقوق، ونحاسب المسؤولين المقصرين في هذا البلد". واختتم الحفل، مع فرقة "فرقت ع نوطة"