الإثنين، أيار 25، 2020

الشيوعي في ذكرى النكبة: سيعود الفلسطينيون إلى كل فلسطين

  الحزب الشيوعي اللبناني
بيانات
تحلّ الذكرى 72 لنكبة فلسطين وإعلان كيان الاحتلال على جزء واسع من أراضيها التاريخية، ودوره الوظيفي على مستوى المنطقة، في أكبر سرقة لأرض وأعظم جريمة بحق شعب، وفي عملية تغيير للتاريخ والجغرافيا والديموغرافيا، بقوّة السلاح وبدعم من قوى الاستعمار والامبريالية ورأس المال.


وفيما تتزامن الذكرى هذا العام مع انتشار وباء الكورونا في كل العالم، فقد كان وباء الحركة الصهيونية أشدّ فتكاً وتدميراً وعدواناً على مدة عقود طويلة ولم يزل، ضد كل شعوب المنطقة وفي مقدمتها فلسطين. فالصهيونية اليوم، المدعومة من الامبريالية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، تستمرّ في توسعها العدواني لتعلن ضمّ القدس والجولان السوري ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية، إلى ما تسميه السيادة الصهيونية، وتتحضّر اليوم أيضاً لاستكمال ضم غور الأردن وأجزاء من الضفة الغربية، فيما المستوطنات تنهش ما تبقى من أراضٍ وقطاع غزة يختنق تحت الحصار المستمرّ.
إن الحزب الشيوعي اللبناني إذ يؤكد على حق الشعب الفلسطيني بدولته الوطنية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني، وعاصمتها القدس، مع حق العودة لكل اللاجئين الفلسطينيين، فإنه بالمقابل، يرى بأن النضال لاستعادة هذه الحقوق هو مسيرة طويلة من الكفاح والمقاومة وبكل الأشكال، وعلى رأسها الكفاح المسلّح، ووحدة الشعب الفسطيني على أساس هذا المشروع، ونهضة عربيّة تحررية ضد كل أشكال الهيمنة والتبعية وانخراطاً واسعاً في دعم النضال الوطني للشعب الفلسطيني، ولمواجهة الاستعمار لمنطقتنا الذي قسم دولها وسرق خيراتها بهدف منع شعوبها من التلاقي والوحدة.
سيعود الفلسطينيون إلى كل فلسطين، وستسقط دولة الاحتلال، مهما يمرّ الزمان.

الحزب الشيوعي اللبناني
المكتب السياسي
15 أيار 2020