الأحد، تشرين(۲)/نوفمبر 29، 2020

حركة المقاطعة تحقق انتصارًا على اللوبي الصهيوني في ألمانيا

  بوابة الهدف
عربي دولي
علمت "بوابة الهدف الإخباريّة" من مصادر خاصة في ألمانيا، يوم أمس الجمعة، بأنّ حركة مقاطعة الاحتلال (BDS) حقّقت انتصارًا في المحاكم الألمانيّة لصالح القضية الفلسطينيّة.

وأوضحت المصادر "للهدف"، أنّ "المحكمة الإداريّة لمقاطعة بافاريا الألمانية قرّرت قبل ثلاثة أيّام بُطلان القوانين والقرارات التي اتخذتها بلدية مدينة ميونخ بتاريخ 13.12.2017 والتي وصفت فيها آنذاك أنصار حملة المقاطعة باللاساميين ومنعتهم من استعمال أو استئجار قاعات البلديّة بأي شكلٍ من الأشكال".

ولفتت المصادر إلى أنّ "المحكمة أقرّت بأنّ القرارات التي اتخذتها بلدية ميونخ تتناقض مع الدستور الألماني الذي يكفل حريّة الرأي والتعبير، وأنّ هذه القرارات غير مُلزمة وليس لها أي أساسٍ قانوني".

وأكَّدت المصادر أنّ "قرارات المحكمة هذه هي الأكثر وضوحًا وتعبيرًا في تصدّيها لكل القرارات التي اتخذت من قِبل العديد من الولايات والبلديات، وحتى من قِبل البرلمان الألماني التي حرمت ومنعت العديد من لجان التضامن مع الشعب الفلسطيني من إقامة أي ندوات أو فعاليات مند أكثر من ثلاث سنوات".

وشدّدت المصادر على أنّ "قرارات المحكمة تعد أكبر ضربة للوبي الصهيوني في ألمانيا، والذي يحاول منذ عدّة سنوات التغطية على جرائم دولة الكيان الصهيوني وحشد وتعبئة المسؤولين السياسيين الألمان ضد كل ما هو فلسطيني".

وفي ختام حديثها للهدف، بيّنت المصادر أنّ "هذا النصر ما كان ليحدث لولا الدعم المالي والمعنوي المتبادل من قِبل كل لجان التضامن في ألمانيا وقدرتها على إقامة دعوة قضائيّة ضد بلديّة ميونخ استمرت لثلاث سنوات.. فالحق يظهر حتى ولو بعد حين".